اخبار

آراء صانعي البيتكوين والخبراء الماليين والسياسين حول ارتفاع معدل التضخم في أوروبا

الأسعار المرتفعة تتصدر عناوين الأخبار في جميع دول العالم، ولقد ارتفعت الأسعار بشكل ملحوظ في الولايات المتحدة الأمريكية، ولقد وصل التضخم لدرجة لم يصلها إليها منذ 40 سنة، أما عن أوروبا فلقد ارتفعت الأسعار لأكثر من 5%، وزادت عن 4.9% في بريطانيا.

والكثير يتساءل حول دور عملة البيتكوين في مواجهة ارتفاع الأسعار، وهل يُعد البيتكوين وسيلة أمان فعالة لمواجهة ارتفاع الأسعار؟ وهل ستتأثر عملات البيتكوين بالتضخم؟

ولقد جاءت إجابة الخبراء المتخصصين في عالم البيتكوين وخبراء التمويل، والسياسيين في أوروبا، وأعلنوا جميعهم عن وجهة نظرهم حول ارتفاع الأسعار والتضخم الذي تواجهه أوروبا، ووفقًا لتقرير كايكو الشهر الخاص بمحللي البيانات نجد أن قيمة عملة البيتكوين قبل التضخم كانت ثابتة عند 39000 دولار، مما قد يدل على أن عملات البيتكوين توقعت حدوث ارتفاع في الأسعار وتكديس عملات البيتكوين لمواجهة التضخم.

يرى “داني سكوت” الرئيس التنفيذي لشركة تبادل البيتكوين الرائدة في المملكة المتحدة، أنه لم يتفاجأ أبدًا بحجم التضخم الذي تواجهه جميع دول العالم؛ حيث يرى أن التضخم كان بالفعل في طور الإعداد إلا أن فيروس كورونا ساهم في حدوث التضخم بشكل أسرع عن المتوقع، وبالفعل تحدث الآن عملية تنظيف للتضخم الحقيقي ولكن بشكل سري للحفاظ على عملية السيطرة على التضخم بشكل إيجابي.

مع بيتكوينر آخر وهذه المرة مع عضو البرلمان وزعيم الرأي البلجيكي الرئيسي “كريستوف دي بوكيلار” وهو أول سياسي أوروبي يتقاضى راتبه بعملة البيتكوين، وهو أيضًا غير متفاجئ من التضخم الشديد الذي تواجهه جميع دول العالم.

أما عن رأي كوينتيليغراف فيقول “أن عملية ضخ تريليونات من الدولارات أمر يتطلب من الجميع سداد الفاتورة”، ولكن لا ينتج عن هذا الأمر خسائر مالية فقط، وإنما الخسائر لا يمكن للناس إدراكها ولا رؤيتها، ولكن التضخم يؤثر بشكل كبير على رفاهيتهم.

وقال نيكولاس برتراند المدير المالي لبورصة لندن وبورصة إيطاليا، وسفير مجلس الأعمال العالمي بلوكتشين لكوينتيلغراف: أن السياسات النقدية التوسعية تساهم في ارتفاع معدل التضخم، وأنه لن يتفاجئ أبدًا برؤية استمرار هذا الوضع لفترة أطول من توقعات الناس.

أما دي بوكيلر فيعتقد أن العالم سيواجه أزمة مالية كبيرة في مرحلة ما، خاصة مع تفاقم الوضع الآن في أوكرانيا، بماذا يؤثر ذلك على معدل التضخم قصيرة الأجل؟ أعلن ديسلافا أوبيرت محلل الأبحاث في كايكو لكوينيليغراف أن “الضغوط التضخمية ستظل قوية نظرًا لارتفاع قيمة السلع الأساسية، مما يضعف من النمو بسبب العلاقات الاقتصادية القوية بين روسيا وأوروبا”.

وأضافت ديسلافا أوربيرت أن حركة السعر الحالي والتي شهد فيها البيتكوين تراجع من أعلى قيمة لها عن 69 ألف دولار، من المرجح أن يكون سببها الأسواق التي تقوم بوضع تسعيرة رفع قيمة الفائدة من البنك المركزي الأوروبي لهذه السنة.

التضخم موجود ليظل ويستمر، لذا هل يجب عليك التحوط بالبيتكوين HODL Bitcoin؟

أمر التحوط بالبيتكوين لمواجهة التضخم أمر شائع في الولايات المتحدة الأمريكية، وفي أوروبا تم استبعاد هيئة المحلفين، أو كما يذكر دي بيوكيلار “من الصعب القول يقينًا”، ومع ذلك “نظرًا لأن عملة البيتكوين نموها يُعد شفاف ومحدود، فمن المتوقع أن تكون وسيلة فعالة وحصن آمن ضد التضخم”.

ويرى براتراند والذي يتمتع بخبرة طويلة في الأسواق المالية القديمة، أن الوضع واضح:

“على عكس العملات الورقية الأخرى والمنتشرة بشكل موسع في الأصول الاستثمارية وحتى الذهب، نجد أنه لا يمكن لقيمة البيتكوين أن تتأثر بشكل سلبي عند إصدار عملات معدنية جديدة، وهذا يُعد قاعدة أساسية مما يجعل من البيتكوين أصل يجب الاهتمام به في ظل ارتفاع معدل التضخم”.

ومع ذلك، فإن هناك بعض التحذيرات، فلا توجد “معلومات كافية تثبت أن البيتكوين وسيلة جيدة للتحوط ضد التضخم”، علاوة على ذلك، يرى برتراند “أننا غير مؤهلين بحيث نعتبر عملة البيتكوين تحوط جيد ضد التضخم”.

وأوبيرت يؤكد وجهة النظر موضحًا أن “عملة البيتكوين تحركت لتصبح على نفس مستوى الأصول الخطرة خلال الأشهر القليلة الماضية، ومن غير المؤكد أن تنفصل البيئة النقدية الحالية”.

وفي المقابل يرى رئيس قسم الأبحاث بينديك نورهايم شي في Arcane Crypto وسكوت يركزان على أن دور عملة البيتكوين في بيئة تعاني من التضخم، قال شي لكوينتيليغراف:

“البيتكوين يُعد خيار رائع للذين يريدون المراهنة على التضخم الذي يواجهه العالم ويتفاقم بشكل مجنون، أي لمن يرغبون في التحوط من آثار التضخم، إلا أن الأصول النادرة ثابتة العرض، تُعد بديل قوي في حالة انتقل الوضع الاقتصادي العالمي إلى أقصى مستوى من التضخم”.

أما سكوت فيرى أن “عملة البيتكوين يمكنها التغلب على مشكلة فصل الأموال في الدولة، ولكنها تأتي مع عدة فوائد أخرى كالتحوط ضد التضخم بطريقة عالمية لا مركزية”.

وبالنظر على بعض الدول مثل الأرجنتين نجد أن نسبة التضخم تجاوزت 50%، والناس تبحث عن حلول، ومن بين هذه الحلول البيتكوين.

وهناك آراء تحذيرية تعتقد “أنت لست بحاجة إلى البيتكوين حتى تتخذ قرار بذلك”.

البيتكوين ومستقبل يواجه التضخم

في حالة كانت عملة البيتكوين تعمل كمخزن للقيمة أو تعمل كوسيلة للتحوط التضخمي، هذا الأمر مطروح للمناقشة، ولكن وفقًا ل De Beukelaer، أن الأمر الهام هو أن هناك خيار آخر، ففي حالة فقد المواطن الثقة في الدولار أو اليورو أو أي عملة ورقية أخرى، فيمكنه اللجوء إلى (Bitcoin/ crypto)، وهذا الأمر يُعد إيجابي للغاية، وعادة ما تحدث أشياء غبية تعجل من إنهاء السلطة، وإنه لأمر إيجابي وصحي أن تتواجد قوة نقدية مضادة لخلق التوازن العلاجي من تجاوزاتها.

أما برتراند فيعتقد أن التوازن هو الحل والمفتاح، ولذلك يحتاج الفرد إلى التفكير في تحديد أصوله الموحده بمنتهى العناية، مع وضع فكرة التوازن في الاعتبار.

ومع ذلك، ومع تآكل القوة الشرائية بمقدار النصف طوال 10 سنوات، وفقًا ل De Beuekalaer، هناك مرحلة إضافية من الضغط في جوهرها، ويُعد ذلك هو الوقت الأنسب للبيتكوين.

سكوت يقول في اقتضاب: “التعليم مازال أساسيًا بصورة كبيرة، وذلك ليس على البيتكوين فقط وإنما يشمل التمويل والاقتصاد كله”، ولقد قام كوينتيليغراف بتقديم شرح وافي ومفيد حول التضخم والبيتكوين.

الكلمة الأخيرة يقولها Schei فيما يخص الشفرة المنوية:

هذا يُعد رهان طويل الأمد على أصل سينمو ويزدهر في عالم ستفقد فيه العملاء الورقية قيمتها بسبب الطباعة الغير منضبطة للنقود والتضخم الشديد”.

ومع ظهور المزيد والمزيد من المستثمرين المليارديرات وقادة الفكر لصالح بيتكوين، أو الاعتقاد بأن العملة الورقية ستصل قيمتها إلى الصفر، قد يكون من المفيد التمسك بالبعض.

المزيد من الأخبار

نظام تشفير أكثر ليونة من المتوقع وانتعاش موقف أسهم Bitcoin ليصل إلى 42 ألف دولار

ثبات تداول البيتكوين عند قيم مرتفعة، ولكن هل سيستمر ذلك؟

البيتكوين تستأنف الصعود بدعم من الإدارة الأمريكية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى