اخبار

هل تقضي البيتكوين على هيمنة فيزا وماستركارد على سوق المدفوعات العالمي؟

«ماستر كارد» تخوض سوق التشفير.. كاشفة عن أحدث إصدارات لبطاقات تستند إلى «الكريبتو»

رغم أنَّ بدايات عمل «راج» بشركة «ماستركارد» كانت في عام 2010، أي في الوقت الذي كان ينظر فيه سوق العملات المشفرة وعملة البيتكوين على أنها تقنيات هامشية للاستثمار بسوق النقد، حيث لم تكن قد لاقت القبول الكافي بعد، إلا أنه خلال 10 سنوات لاحقه استطاع أن يصبح المسؤول عن خطة ماستركارد للتحول السريع نحو الخدمات المالية، أو كما يُطلق عليه «رجل العملات المشفرة» لشركته.

ويرى محللو سوق الكريبتو، مدى صعوبة الدور الذي يلعبه «راج» لشركته، وأنَّه بمثابة التحدي الكبير لمدير فني وتقني يروج لأكبر خطر وتهديد شركات التكنولوجيا المالية، مثل فيزا وماستركارد، حيث أنَّ العملات المشفرة المنافس الحقيقي للمدفوعات الإلكترونية أو الرقمية في السوق العالمي.

ووفقا لرأي أحد كبار المستثمرين بسوق العملات المشفرة والذي أكد بنهاية العام الماضي على أنَّ خسارة كل من «فيزا» و«ماستركارد» لحجم أعمالهما على مدار 2022 ستكون الأكبر أمام المنافسة مع البيتكوين ومثيلاتها، من طرق دفع رقمية 100%، مضيفا أنَّ احتكار الشركتين لسوق المدفوعات الإلكترونية قد أوشك على الإنتهاء ولن يعود له وجود، كما أنَّه لم يكن له داع على الإطلاق».

رئيس البلوكتشين بماستركارد يتجاهل تحذيرات عالمية بخطورة العملات المشفرة على شركات الدفع الإلكتروني: «ليست تهديدا»

وفي المقابل، لا يرى «راج داموداران»، رئيس عملية التشفير بعملاق المدفوعات الرقمية، أية تهديد أو سببا للذعر من منافسة سوق «البلوكتشين» لشركته، حيث تتمثل مهام عمله في إتاحة الحلول وإيجاد الطرق التي توصل شركته لتقديم خدمات مشفرة تتناسب مع نشاطها الأساسي.

«البلوكتشين».. فرص واعدة لتوسيع شبكة المدفوعات الرقمية عبر إتاحة التشفير

وتابع «داموداران»، أنَّ ماستركارد ترى في سوق التشفير فرص متاحة للتوسع وليس منافس يعوق طموحاتها، موضحا أنَّ «إتاحة التشفير لقاعدة عملائهم وجميع المتعاملين ومستخدمي خدمات المدفوعات»، رافضا تماما التحذيرات الخاصة بالبلوتشين بإعتبارها تهديد.

يؤكد على وجهة النظر تلك، إصدار عملاء شركة «ماستركارد» من المؤسسات المالية، عدد 3 مليارات بطاقة خلال شهر ديسمبر 2021 وذلك بمختلف دول العالم، ما يعني مزيد من الإنتشار والنمو لعملاق المدفوعات الرقمية.

أيد خبير آخر رأي رئيس وحدة التشفير بماستركارد، «داموداران»، مضيفا أنَّ التوقعات مبنية على أساس نظري لا يستند إلى حقائق واقعية، فعملاقي الدفع الإلكتروني لم يصلا إلى ما هما عليه اليوم بدون أخذ تحوطات جاده لتلك الأمور في عين الاعتبار، وكل من فيزا وماستركارد تدرسان على مدار سنوات عملهما أية تهديدات من شأنها الاستحواذ على حصص من سوق المدفوعات.

من ناحية أخرى، كانت شركة «ماستر كارد» قد تبنت استراتيجية صارمة للتعامل مع سوق العملات المشفرة، تم الإعلان عنها مؤخرا، تمثلت في الاستحواذ على شركة CipherTrace لاستخبارات البلوكتشين بنهاية العام الماضي.
«ماستر كارد» تخوض تجربة جديدة بإصدار بطاقة ائتمان مكافآت تشفير.. والأمريكيين أول المتعاملين مع المنتج الجديد
كما أعلنت خلال الأسبوع الماضي ، عن إصدار بطاقة ائتمان مكافآت تشفير التي طورتها مع Gemini، وباتت متاحة في الوقت الحالي بالولايات المتحدة التي شهدت الطرح الأول لها كبداية.
كشفت الشركة عن شراكة جديدة مع «نيكسو Nexo»، للعمل على إصدار بطاقة دفع تستند إلى حد ائتمان مدعوم بالتشفير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى