اخبار

أكبر بنك استثماري في اليابان يشكل وحدة تشفير تركز على المؤسسات

اعتبرت نومورا توسعها في خدمات التشفير خطوة معقولة في وقت يشهد ارتفاعًا في التضخم منذ عقود، وبعد أيام فقط من إطلاق أول مشتقات بيتكوين خارج البورصة للعملاء من المؤسسات، ولقد ضاعف أكبر بنك استثماري في اليابان نومورا خدماته القائمة على العملات المشفرة من خلال إطلاق وحدة أصول رقمية جديدة للمستثمرين المؤسسين.

وسيضم العملاق المالي مزيجًا من شركات الأصول الرقمية تحت شركته الفرعية المنشأة حديثًا، والتي ستوظف 100 موظف بحلول نهاية العام المقبل، وذلك وفقًا لمصدر استحوذت عليه صحيفة فاينانشال تايمز.

ولقد كشفت التغطية أن المدير التنفيذي لشركة نومورا سيقود الفرع الجديد، مشيرة إلى أنه سيتم تعيين غالبية الموظفين الجدد في الخارج، وسيتم نقل خمسة عشر موظفًا حاليًا في الشركة إلى الوحدة الجديدة، ويقال إن جيز محيي الدين، كبير المسؤولين الرقميين في أعمال البيع بالجملة في البنك، سيقود وحدة العملات المشفرة.

ولقد أعرب أحد المديرين التنفيذيين لشركة نومورا عن إلحاحه لأحدث غزوة في الخدمات القائمة على العملات المشفرة المصممة خصيصًا للمؤسسات، مضيفًا أن البيئة التضخمية كانت عاملاً رئيسيًا في تسريع التطور الجديد للشركة.

“أي فئة أصول في الوقت الحالي لديها تدفقات نقدية مخصومة كلها تحت ضغط هائل في بيئة تضخمية، لكنني أعتقد … سيبحث العديد من المديرين ويفكرون في إمكانية تخصيصها لتكنولوجيا بلوكتشين وفرص بلوكتشين”.

قبل أيام، عندما تصدرت نومورا عناوين الصحف من خلال جعل العقود الآجلة للبيتكوين OTC والخيارات متاحة للعملاء المؤسسين، كان سوق العملات المشفرة الأوسع في حمام دم كامل، وكما هو أفضل مثال على انهيار تيرا مع انهيار لونا إلى ما يقرب من 0 دولار في غضون أيام، فإن التقلبات البرية الأخيرة لم توقف طموح العملاق في مجال العملات المشفرة، واعتبر المدير التنفيذي لشركة نومورا، ريج كارخانيس، هذه الخطوة استجابة لتلبية “الطلب المتزايد من عملائنا”.

ويتوقع البنك أن ينضج قطاع العملات المشفرة بمرور الوقت وأن يصبح منظمًا بشكل أفضل، مما يجعله أكثر جاذبية للعملاء من المؤسسات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى