اخبار

تعافي البيتكوين وعملات مشفرة أخرى بعد الهبوط، و40% من مستثمري البيتكوين يخسرون

بعد التقرير القاتم الصادر عن التضخم الفيدرالي الذي حدث صباح يوم الأربعاء 11 مايو، شهد البيتكوين، والإيثريوم، وعملات مشفرة أخرى هبوط في قيمتهم، مستمرين في توجه كان قد بدأ منذ أن حققت العملات الرقمية أقصى ارتفاع لها أواخر العام الماضي.

وكان البيتكوين قد وقف عند حوالي 31,322 دولار منتصف نهار يوم الأربعاء في حين أنه في وقت مبكر كان قد هبط إلى أقل من 30,000 دولار للمرة الثانية خلال أسبوعين واستمر في الهبوط بنسبة 17% الأسبوع الماضي، وفقاً لبيانات صدرت من موقع CoinGecko. كما هبط الإيثريوم إلى 2,166 دولار في وقت مبكر يوم الأربعاء الماضي ولكنه انتعش مرة أخرى ليصل إلى 2,360 دولار خلال بضع ساعات. وكان الإيثريوم قد هبط بحوالي 16% في السبعة أيام الماضية. 

لكن ما الذي يحدث حقا؟ كانت العملات الرقمية قد هبطت مع أسهم العقود الآجلة بعد أن أعلنت وزارة العمل في الولايات المتحدة عن ارتفاع مؤشر أسعار المستهلك إلى 8.3% في شهر أبريل، والذي كان أعلى إلى حد ما مما توقعه مؤشر داو جونز الصناعي Dow Jones، وذلك وفقاً لما صرحت به CNBC.

وكان هذا القرار قد أفزع المستثمرين، مما جعلهم يتخلون عن الأصول عالية المخاطر ومن بينها الأصول المشفرة. بينما ظلت العملات الرقمية مرتبطة بشدة بمؤشر S&P 500، ومؤخراً بمؤشر ناسداك المركب Nasdaq Composite

وكان مايكل رينكو Michael Rinko، شريك المخاطر في أسندكس، قد أخبر CNBC “أن سوق العملات الرقمية يعمل تحت ضغط في الوقت الحالي.” مضيفا: ” فالنظام الإحتياطي الفيدرالي يستمر في الصعود، لذلك تستمر الأسهم في الهبوط مما يجعل العملات الرقمية تستمر في الهبوط تباعاً. مما أثار حالة من الرعب في السوق.”

وقد استمر البيتكوين والإيثريوم في الهبوط بأكثر من 50% منذ أن بلغا أقصى ارتفاع لهما أواخر العام الماضي منذ أن كان يتم تداول الرموز الرقمية بحوالي 60,000 دولار و4,800 دولار على التوالي.

الاستثمارات الرقمية تخسر: وفقاً للأبحاث التي صدرت عن تحليلات البلوكتشين من شركة Glassnode، فقط 60 بالمائة من استثمارات البيتكوين هي التي ظلت مربحة بعد أن تم تسعير العملات الرقمية بقيمة 33,600 دولار للوحدة، وذلك وفقا لـFortune. لذلك فإن الـ 40 في المائة المتبقين كانوا قد خسروا خسارة فادحة. هذا إلى جانب أن سعر البيتكوين كان قد سجل بأقل من ذلك، ليرتفع ما بين 31,000 دولار و32,000 دولار وهو نصيب عادل جداً للمستثمرين الذين خسروا. 

“يعتبر هذا الهبوط هو رابع أقصى خسارة حدثت في الثلاثة أعوام الماضية،” هذا ما صرحت به Glassnode بناء على تحليلات Fortune، مشيرة إلى أن نسبة مجموع الاستثمارات الغير مربحة والتي حدثت خلال الشهر الماضي فقط، وكانت قد وصلت إلى 15.5%.

على الرغم من هذا: يقول المحللون أنهم لازالوا يصدقون أن أفضل استثمار في السوق الرقمي هو الاستثمارات طويلة الأجل (اشتر وتملك). حيث صرح إدوارد مويا Edward Moya، كبير محللي السوق في Oanda، إلى وكالة أخبار CBS الأسبوع الماضي “أن هناك العديد من القيم طويلة الأجل” للمستثمرين الذين تمسكوا بالبيتكوين. 

بينما صرح موريسو دي بارتولوميو Mauricio Di Bartolomeo، والذي يدير شركة Ledn، وهي شركة خدمية لإقراض البيتكوين بترونتو، أن هبوط سعر البيتكوين ليس له علاقة بما يحدث في العالم الرقمي. فمتوسط أسعار الفائدة العالي، يؤدي إلى التضخم وأية تغييرات تحدث في الاقتصاد الكلي هو نتيجة بينة.  

ووفقاً لـCBS، فإن دي بارتولوميو كان قد قال أيضاً أن البيتكوين كان قد تفوق على مؤشر ناسداك بنسبة 10% منذ مارس 2019 وتفوق على الذهب بنسبة 16% منذ نفس الفترة، مما يجعل العملات الرقمية تستحق المخاطرة.

“في حين أن الضغط سيستمر فترة ليست بطويلة داخل الأسواق الرقمية نتيجة للعوامل الكلية، وهذا من شأنه أن يجعل البيتكوين استثمار طويل الأجل جيد حتى هذه الأيام،” وذلك وفقا لما قاله دي بارتولوميو إلى CBS MoneyWatch. ” مع إعتماد متزايد مما سيجعل بنوك مثل بنك Goldman Sachs تبدأ في التدخل، حيث يمكن أن توفر البيئة الحالية بعض فرص الشراء للمستمرين الذين لديهم قناعات نحو الاستثمارات طويلة الأجل.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى