blog

ديموغرافيا العملات المشفرة: كيف تغير الأجيال الصاعدة مستقبل الاستثمار

تُعتبر العوامل الديموغرافية واحدة من الركائز الأساسية فى فهم القوى المحركة لمختلف الأسواق الاقتصادية، فهى تُساهم فى تحديد خصائص المجموعات البشرية المختلفة، ومعرفة تطلعاتها واحتياجاتها.

هذا بجانب التعرف على القواعد السلوكية والعوامل النفسية التى تحدد كيف تتفاعل هذه المجموعات مع بعضها البعض على الصعيدين الاقتصادى والاجتماعى.

غير أن الاهتمام المتزايد بالمنتجات الرقمية لعالم التشفير، والجدال المستمر حول مستقبل العملات المشفرة -الذي هو فى طور التشكل- منذ نشأتها وقدرتها على الاستمرار، يدفعنا إلى التساؤل حول العوامل التى تدعم نمو هذا السوق الجديد، ومدى تأثير التركيبة العُمرية فى تحديد قرار الاستثمار فى العملات الرقمية.

نستعرض فى هذا المقال بعض المؤشرات والتقارير التى صدرت مؤخرًا عن التصنيفات العُمرية للمتعاملين فى سوق العملات الرقمية، وكيف تنظر الأجيال المختلفة إلى العملات المشفرة، وتوقعاتهم بشأن مستقبل الاستثمار فيها، فضلًا عن المصادر التى يعتمدونها فى الحصول على المعلومات المالية.

ولكن قبل التعمق فى التفاصيل، نوضح بعض التقسيمات الرئيسية للفئات العُمرية المُتعلقة بالموضوع الذى نحن بصدده.

تصنيف الأجيال وفقًا للفئات العُمرية

1.جيل الطفرة-Baby boomers :يشير مصطلح جيل الطفرة إلى مواليد الفترة ما بين عامى 1946 و 1964م، وتتراوح أعمارهم حاليًا بين 58 و76 عامًا

وتأتى تسمية جيل الطفرة نظرًا لتميز تلك الفترة بارتفاع معدلات المواليد فى العالم الغربى عقب إنتهاء الحرب العالمية الثانية.وشهد هذا الجيل تطورات ما بعد الحرب من توترات سياسية والحرب الباردة، إلا أنه تمتع بقدر عالٍ من الرعاية من قبل الحكومات خلال مرحلة إعادة البناء بعد الحرب.

2. الجيل إكس -Generation X  :هو الجيل الذى نشأ فى أمريكا بين ستينيات وثمانينيات القرن الماضى، وتتراوح اعمارهم بين 42 و 57 عامًا.

ويتميز هذا الجيل بعدم الاهتمام بالضغوط الاجتماعية والمادية، نظرًا لنشأته فى فترة من الرخاء الاقتصادى، ويعتبر الجيل الأول الذى أتيحت له فرصة الاستفادة من التقدم التكنولوجى وامتلاك الحواسيب المنزلية.

3. جيل الألفية-Millennials :يطلق عليه أيضًا الجيل واى-Gen Y، وهم مواليد الفترة من عام 1981 وحتى 1996م، وتتراوح أعمارهم بين 26 و 41 عام.

وهو الجيل الذى نشأ بالتزامن مع ثورة الانترنت، ويتميزون بالاستخدام الكثيف للانترنت والهواتف المحمولة ومنصات التواصل الاجتماعى.

4. الجيل زد-Generation Z :وهم مواليد الفترة ما بين عامى 1997 و2010م، وتتراوح أعمارهم بين 18 و 25 عام.

ويعد أول جيل أُتيحت له فرصة الوصول للتكنولوجيا فى سن الطفولة، حتى أُطلق عليهم مصطلح “المواطنون الرقميون” غير أن هذا لا يعنى بالضرورة امتلاكهم لأية معرفة تكنولوجية Digital literacy، فهم يعتبروا مجرد مستخدمين أو مُستهلكين للتكنولوجيا فقط.

ويتميزون بقضاء الكثير من الوقت أمام الشاشات وعلى منصات التواصل الاجتماعى، وكونهم أكثر اهتمامًا بمستقبلهم التعليمى والأكاديمى.

وهم أيضًا أكثر هدوءًا على المستوى الشخصى من الأجيال السابقة لهم، وأقل منهم فى معدلات تناول الخمور.

الأجيال الأكثر اقتناءً للعملات المشفرة

يرصد تقرير شركة “ستيلت-Stilt” للتكنولوجيا المالية والقروض الشخصية، الصادر فى 22 مارس الماضى إلى زيادة إقبال الأجيال الأصغر سنًا على شراء العملات الرقمية.

حيث بلغت نسبة مُشترى العملات الرقمية من الجيل زد وجيل الألفية مجتمعين نحو 94% من إجمالى المشاركين فى الاستبيان، مقارنة بنسبة 6.14% من المشاركين الذين تتجاوز أعمارهم 40 عامًا.

وبمقارنة حجم مشتريات الأجيال الأصغر سنًا مقارنة بالأجيال الأكبر، نجد أن مشتريات الجيل زد من العملات الرقمية تفوق مشتريات الجيل إكس بنحو 3.5 ضعفًا، وجيل الطفرة بحوالى 14.3 مرة.

بينما بلغت مشتريات جيل الألفية 15.5 ضعف مشتريات الجيل إكس، و62.9 ضعف حجم مشتريات جيل الطفرة.

وتشير نتائج الدراسة إلى وجود علاقة ارتباط عكسي (Negative correlation) بين العُمر والميل لشراء العملات الرقمية.

الفئة العمريةنسبة مشترين العملات الرقمية
الجيل زد (18-24)17.40 %
جيل الألفية (25-40)76.64 %
الجيل إكس (41-56)4.93 %
جيل الطفرة ( أكثر من 57)1.22 %
معدلات امتلاك العملات المشفرة بين مختلف الفئات العمرية_المصدر: من إعداد الكاتب بناء على بيانات “Stilt

وعلى سبيل المُقارنة بين المنهجيات الاستقصائية، يشير تقرير “Piplsay” المتخصصة فى دراسات السوق الأمريكية، والصادر فى مايو 2021م إلى أن 49% من فئة جيل الألفية يمتلكون عملات رقمية، بينما تنخفض النسبة إلى نحو 13% فى الجيل زد.

وهناك أيضًا تقرير “إس آند بى جلوبال-S&P Global” الذي يؤكد هذه الاتجاهات، حيث يرصد التقرير أن 35% من جيل الألفية و33% من الجيل زد سبق لهم شراء أو تجارة أو الحصول على عملات رقمية، ما يؤكد التفوق العددى للفئات الأصغر سنًا فى امتلاك العملات الرقمية.

 غير أن النتائج تختلف تمامًا عند مقارنة حجم الإنفاق على العملات الرقمية لدى الفئات المختلفة.

حيث يرصد تقرير “Stilt” وجود ارتباط طردي بين تقدم العمر وارتفاع معدلات الإنفاق على المنتجات الرقمية.

فبالرغم من أن الجيل إكس يمثل 4.9% من إجمالي المشترين للعملات الرقمية، إلا أن الفرد من هذا الجيل ينفق حوالي 9611 دولار سنويًا على شراء العملات، ما يمثل 1.6 ضعف إنفاق الجيل زد، و1.1 ضعف إنفاق جيل الألفية.

الفئة العمريةمتوسط إنفاق الفرد على شراء العملات الرقمية (دولار أمريكى)
الجيل زد (18-24)6120
جيل الألفية (25-40)8596
الجيل إكس (41-56)9611
جيل الطفرة ( أكثر من 57)4567
متوسط إنفاق مختلف الفئات العمرية على شراء العملات الرقمية_المصدر: من إعداد الكاتب بناء على بيانات “Stilt

ويمكن تفسير هذا الاختلاف من منطلق تمتع الفئات العمرية الأكبر باستقرار مالى أكبر، وارتفاع مستوى الدخل الشخصى لديهم، ما يرفع من قدرتهم على الاستثمار بمبالغ أكبر، مقارنة بالفئات الأكثر شبابًا.

إلا أنهم أكثر حذرًا في اتخاذ قرارات الاستثمار نتيجة الخوف من خسارة مدخراتهم وعدم قدرتهم على التعويض لاقترابهم الشديد من سن التقاعد.

أما الفئات الأصغر فهم أكثر ميلًا للمخاطرة، وأكثر استعدادًا للخسارة نظرًا لصغر أعمارهم وقدرتهم على تعويض تلك الخسارة في المستقبل رغم انخفاض قدراتهم المالية.

وكما هو متوقع، تظهر الفئات الأصغر درجة عالية من الانفتاح نحو استخدام التطبيقات التكنولوجية الجديدة، وأن لديهم قدرة كبيرة على الاستفادة منها. ما يجعلهم أكثر ميلًا لاستخدام العملات الرقمية.

أسباب امتلاك العملات الرقمية وفقًا للتصنيف العُمرى

1. الاستثمار

أصدرت ” Investopedia” تقرير استقصائى لرصد مستوى الثقافة المالية فى الولايات المتحدة الأمريكية فى الرابع من هذا الشهر.

وكان التساؤل الرئيسى للاستقصاء هو: هل يؤثر العمر على الاستثمار فى العملات المشفرة؟

وأظهرت النتائج ان جيل الألفية هو الأكثر إقبالًا على الاستثمار فى العملات الرقمية، حيث أجاب 64% منهم بأنهم يمتلكون استثمارات بصفة عامة، ونحو 38% من هذه الاستثمارات فى إحدى أنواع العملات المشفرة.

وعلى مستوى مجموعة جيل الألفية نجد أن 60% منهم يمتلكون عملات رقمية بهدف الاستثمار، وحوالى 15% يمتلكون رموز غير قابلة للاستبدال (NFTs).

أما بخصوص الفئات الأخرى، فقد بلغت نسبة من يمتلكون استثمارات فى العملات الرقمية فى الجيل إكس 28%، وفى الجيل زد 23%، وفى جيل الطفرة نحو 6%.

والجدير بالملاحظة هو أن المشاركين الأكبر من حيث السن ومتوسط الدخل السنوى فى جيل الألفية يفضلون الاستثمار فى منتجات التشفير.

حيث بلغت نسبة من يمتلكون استثمارات رقمية فى الفئة التى تجنى أكثر من 75 ألف دولار سنويًا نحو 59% مقارنة بحوالى 21% فى الفئة أقل من 75 ألف دولار سنويًا.

وترى المستشارة المالية “ويتنى هانسن- Whitney Hansen” أن جيل الألفية يتمتع بحياة مهنية مستقرة مقارنة بالفئات الأخرى، نظرًا لوقوعهم فى الفئة العمرية المتوسطة بين الأجيال، ما يجعلهم يتمتعون بفوائض مالية معقولة، وأكثر قدرة على تحمل المخاطر نظراً لتوافر المزيد من الوقت لديهم قبل بلوغ سن للتقاعد.

2. تكوين الثروات

يؤمن المستثمرون من مختلف الفئات العمرية أن الاستثمار فى العملات الرقمية قادر على توليد أعلى عائد من بين أنواع الاستثمار الأخرى بدرجة كبيرة خلال العشرة أعوام القادمة.

حيث يعتقد جيل الألفية أن 30% من العائد المتوقع فى السوق خلال العشرة سنوات القادمة يتولد من الاستثمار فى العملات الرقمية، بينما تنخفض النسبة فى الجيل إكس وجيل زد إلى 29% و24% على التوالى. وهي معدلات تفوق التوقعات بشأن الاستثمارات الأخرى التقليدية مثل الأسهم وصناديق الاستثمار والاستثمار العقارى كما يتضح من الجدول التالى:

الجيل زدجيل الألفيةالجيل إكسجيل الطفرة
1العملات الرقمية24%العملات الرقمية30%العملات الرقمية29%الأسهم33%
2الأسهم20%الأسهم18%الأسهم22%صناديق الاستثمار22%
3صناديق الاستثمار11%الاستثمار العقارى11%صناديق الاستثمار13%الاستثمار العقارى12%
4NFTs9%صناديق الاستثمار9 %الاستثمار العقارى11%أخرى10%
5الاستثمار العقارى8%NFTs8 %ETFs7 %العملات الرقمية8 %
توقعات المشاركين بشأن عوائد الاستثمارات المختلفة_المصدر :من إعداد الكاتب بناء على بيانات Investopedia.

3. الهروب من أعباء الديون

يرصد تقرير “Stilt” ارتفاع متوسط الديون لدى مشترين العملات الرقمية فى الفئة أقل من 40 عام مقارنة بالمتوسط العام فى أمريكا.

حيث ترتفع معدلات القروض الطلابية-Student loans و قروض السيارات-Auto loans لدى جيل الألفية وجيل زد  بفارق كبير عن أنواع الديون الأخرى مثل بطاقات الائتمان والقروض الشخصية.

بينما يرتفع متوسط الديون الشخصية وديون بطاقات الائتمان فى الفئة ما بين  25-40 عام مقارنة بالفئة من 14 إلى 24 عام.

وهى تلك الأنواع من القروض التى يحتاجها الأشخاص فى مقتبل العمر لتأمين مستقبلهم، وهو ما يفسر إقبال الفئات العمرية الأصغر على الاستثمار فى العملات الرقمية باعتبارها مصدر للثراء السريع ووسيلة لتأمين سبل العيش فى ظل ارتفاع تكاليف المعيشة وفقًا للتقرير.

4. التخطيط للتقاعد المبكر

وحول سن التقاعد المتوقع لدى الفئات المختلفة، يجد استطلاع  Investopedia أن الفئات الأكثر شبابًا تتوقع التقاعد مبكرًا فى المتوسط.

حيث بلغ عمر التقاعد المتوقع لدى جيل زد 57 عام، يليه جيل الالفية بمتوسط 61 عام، وهى معدلات تنخفض عن المتوسط العام-65 سنة- فى الولايات المتحدة الأمريكية.

بينما تقترب توقعات الجيل إكس وجيل الطفرة من المتوسط، حيث بلغت 64 و 68 عامًا على الترتيب.

أما بخصوص كيف يخطط مستثمرين العملات الرقمية للتقاعد، فنجد أن الغالبية العظمى من المشاركين فى الاستبيان تعتمد على الوسائل التقليدية فى تخطيط استثماراتهم بعد بلوغ سن التقاعد.

غير أن الاستثمار فى العملات الرقمية يظهر فى خطط الفئات المختلفة للتقعاد بدرجة تدعو للانتباه.

حيث يتوقع 28% من جيل الألفية الاعتماد على العملات الرقمية فى تمويل خطط تقاعدهم، يليهم الجيل إكس بنسبة 20%  والجيل زد بنسبة 17%.

كيف يخطط مُلاك العملات الرقمية للتقاعد
كيف يخطط مُلاك العملات الرقمية للتقاعد_المصدر تقرير Investopedia.

5. بعض الاستخدامات الأخرى

وبالعودة إلى تقرير “إس آند بى جلوبال” نجد أن هناك دوافع اخرى لامتلاك العملات الرقمية أقل أهمية من الاستثمار والتخطيط للتقاعد، والتى تمثل 88% من مجموع استخدامات العملات الرقمية وفقًا للتقرير.

حيث يخطط 24% من المشاركين فى الاستبيان إلى استخدام العملات الرقمية لتدعيم مراكزهم المالية فى المستقبل، بينما يستخدمها 19% من المشاركين لإجراء المبادلات، فضلا عن امتلاك 13% من المشاركين للعملات الرقمية بدافع الخوف من تفويت الفرصة-Fear of missing out.

تمثل العملات الرقمية أداة استثمار فى نظر مستخدميها_المصدر : “إس آند بى جلوبال“.

مستوى الثقافة المالية ومصادر الحصول على المعلومات

وبينما يسود التفاؤل بين المجموعات المختلفة التى تشملها الاستطلاعات سالفة الذكر، إلا أنه توجد مؤشرات على عدم معرفة الكثير من المشاركين حول طبيعة العملات الرقمية وفق دراسة Investopedia.

مستوى معرفة الأمريكيون حول العملات الرقمية_المصدر :Investopedia.

حيث أقر 40% من المشاركين من مختلف الفئات بأنهم لا يعرفون الكثير حول العملات الرقمية، وأنهم يعتبرونها استثمار عالى المخاطر.

وحتى على مستوى جيل الألفية الأكثر إقبالًا على العملات الرقمية، هناك 44% منهم يعتبرونها شيئًا مبهمًا وتمثل خطرًا على أموالهم.

مستويات التفاؤل والتشوش بخصوص العملات الرقمية لدى الفئات المختلفة_المصدر Investopedia.

وعند سؤالهم حول مصادر المعلومات التى تساعدهم فى اتخاذ قرارات الاستثمار، أجمعت الأجيال الأربعة باعتمادهم على الانترنت بجانب سؤال الأصدقاء والعائلة.

غير أن ما يثير القلق حول اندفاع الأجيال الأصغر سنًا نحو عالم العملات الرقمية، هو جودة المحتوى الذى تعتمد عليه هذه الأجيال، حيث يعتمد 39% من أفراد الجيل زد على موقع اليوتيوب-YouTube فى الحصول على المعلومات.

ويعتمد واحد من كل أربعة مشاركين من الجيل زد على المعلومات من مواقع تيك توك-TikTok وانستجرام-Instagram.

وبينما يزداد اعتماد جيل الألفية على عمليات البحث عبر الويب بنسبة 47%، إلا ان اليوتيوب يعد المصدر الأكثر انتشارًأ بين جيل الألفية والجيل إكس.

وأخيرًا، يمكنكم الاطلاع على التقارير المستخدمة فى إعداد المقال كاملة عبر الروابط التالية:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى