blog

عائد الاستثمار: ما هو وكيف يمكن حسابه؟

إن كنت تمارس تداول العملات الرقمية سواء التداول اليومي أو المتأرجح، فأنت بحاجة مستمرة لقياس أدائك للتأكد من كفاءة الاستراتيجية المتبعة. 

والأرقام هي خير وسيلة للوصول إلى نتيجة موضوعية بعيدًا عن التحيزات العاطفية والإدراكية، فمن ثم كان عائد الاستثمار هو تلك الوسيلة التي تُستخدم لتقييم كفاءة الاستثمار.

إذًا ما هو عائد الاستثمار؟ وكيف يمكن حسابه؟ هذا ما سنجيب عليه من خلال هذا المقال.

ما هو عائد الاستثمار (ROI)؟

هو قياس نسبة صافي الربح إلى التكاليف، ويُستخدم لقياس كفاءة الاستثمار أو المقارنة بين الاستثمارات المختلفة، إذ توجد علاقة طردية بين العائد المُحقَق وكفاءة هذا الاستثمار؛ كلما زادت هذه القيمة دلَّ على كفاءة أعلى للاستثمار.

ويمكن أيضا الاستدلال على الأرباح والخسائر من خلاله، إذ تشير القيمة الموجبة إلى تحقق أرباح، والقيمة السالبة تشير إلى وقوع خسائر.

ويمكن استخدامه في تقييم المعاملات التي تمت بالفعل، فعلي سبيل المثال، إن اشتريت سيارة بقيمة 200,000 دولار، وأنفقت عليها 50,000 دولار، وكانت قيمتها السوقية بعد عامين من استهلاكك لها هي 300,000 دولار، إذًا بجانب المنفعة التي حققتها من الاستهلاك، حصلت على عائد ضخم.

فما قيمة هذا العائد بالضبط؟ سوف نعرف من خلال حساب العائد.

طريقة حساب عائد الاستثمار

عائد الاستثمار: ما هو وكيف يمكن حسابه؟ 3

هي عملية بسيطة للغاية إذ تقوم بطرح القيمة الأصلية للاستثمار من القيمة الحالية، ثم تقسمها على القيمة الأصلية، ويمكن توضيحها من خلال المعادلة الآتية:

عائد الاستثمار (ROI) = (القيمة الحالية – تكلفة الاستثمار) / تكلفة الاستثمار

إذًا يمكن حساب قيمة عائد الاستثمار في المثال السابق كالآتي:

العائد على الاستثمار = (300,000 – 200,000) / 200,000 = 0.5

وللحصول على معدل العائد (ROR) تُضرب القيمة في 100 كما يلي:

معدل العائد = 0.5 * 100 = 50

أي أنك حققت ربحا بنسبة 50% من استثمارك الأصلي ، لكن هل هذه القيمة حقيقية؟

بالطبع لا، فعليك أن تأخذ في الحسبان ما أنفقته أثناء استهلاكك، للوصول للنتيجة الحقيقية، وذلك من خلال طرح ما أنفقته من القيمة السوقية الحالية فتصبح كالآتي:

القيمة السوقية الحالية = 300,000 – 50,000 = 250,000

والآن تصبح قيمة عائد الاستثمار بعد طرح التكاليف كالآتي:

عائد الاستثمار = (250,000 – 200,000) / 200,000 = 0.25

وبضرب هذه القيمة في تكلفة الاستثمار الأولية (200,000) يتحقق صافي ربح بقيمة 50,000 دولار.

عيوب عائد الاستثمار

رغم سهولة استخدام عائد الاستثمار إلا أنه يتسم بالمحدودية نتيجة تجاهل العوامل الأخرى التي تؤثر بالتأكيد في تحديد جدوى الاستثمار، مما يعني صعوبة الاعتماد عليه كليًا، ومن أبرز هذه العيوب ما يلي:

1. المدة الزمنية

يغفل عائد الاستثمار عن أهمية العامل الزمني، فبالطبع الاستثمار الذي يحقق عائدا بقيمة 0.5 في السنة الواحدة أفضل من الاستثمار الذي يحقق نفس القيمة خلال 5 سنوات.

لذا نجد البعض يهتم بالعائد السنوي للاستثمار، ممثلا الأرباح المتوقعة خلال العام.

2. المخاطرة

قد تكون قيمة عائد الاستثمار مرتفعة، لكن ما قيمة هذا العائد في وجود احتمالية وصول قيمة الأصل إلى الصفر؟ فالمخاطرة بالاحتفاظ بهذا الأصل لفترة طويلة عالية للغاية.

نعم، قد يدر عليك أرباح هائلة، لكن ماذا لو فقدت الأصل بأكمله؟

النظر لعائد الاستثمار وحده ليس كافيًا لاتخاذ القرار، فأنت لا تستطيع معرفة نسبة المخاطرة من خلال قيمة العائد، كما أنه لا يُمكّنك من الاستدلال على وجود مشترٍ فور رغبتك في البيع، مما يدفعك للاحتفاظ بالأصل لفترة طويلة عكس ما خُطط إليه.

بالتالي عليك إجراء بعض الحسابات الأخرى بجانب عائد الاستثمار لتتمكن من الوصول إلى نتيجة أكثر دقة عن كفاءة الاستثمار.

ويمكنك البدء بحساب نسبة المخاطرة إلى العائد، كما يقوم بعض محللي الأسواق المالية بدراسة عوامل مثل: دراسة التدفقات المالية، وضريبة الأرباح الرأسمالية، وسعر الفائدة، والعائد على الأسهم، وتكلفة الفرصة البديلة وغيرها.

قد وضحنا خلال هذا المقال ماهية عائد الاستثمار وأهميته التي تُكمِن في تحديد صافي الربح المُحقَق من الاستثمار المُخطَط له أو الحالي، وعلى الرغم من أهميته التي لا يمكن إنكارها إلا أنه لا بد من دراسة باقي العوامل الأخرى للوصول لنتيجة أدق.

ولتعلم أن هذا العائد لا يستخدم فقط في التداول، بل هو وسيلة لا بد منها لتحديد جدوى كافة أنواع الاستثمار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى