blog

ما هو فنّ التشفير وكيف يعمل؟

فنّ التشفير هو مُصطلح شامل تم صياغته للتعبير عن إندماج الفنّ وتكنولوجيا blockchain معًا كنظام إيكولوجي فرعي في عالم العملات المُشفرة، ويعتزم فنّ التشفير الحفاظ على الإصدارات الثابتة من الفنّ الرقمي مثل ألبومات الموسيقى واللوحات والجوائز ومجموعة واسعة من التِذكارات.

كما يتم الاحتفاظ بفنّ التشفير على blockchain في شكل رموز NFTs، وعادةً ما يتم ربطها بقيمة نقدّية مثل الأشكال الفنيّة التقليدية، وتتأثر قيمة فنّ التشفير أو NFTs، بشِدّة بمصدّاقية المُنشئ وندّرة الفنّ والطلب عليه في سوق المُقتنين.

وبإعتبار هذا الفنّ قابل للتحصيل، فإن NFTs والأشكال المُماثلة من الفنّ الرقمي يمكن التحقق علنًا من صحتها وتغيير الملكية، ويتيح ذلك لكل قطعة فنية أن تكون فريدة بشكل يمكن التحقق منه ولها قيمة نقدّية مُقابلة.

من هم فناني التشفير؟

أكبر الدوافع لوجود الفنّ المُشفر هم الفنانون الذين يصنعون أو يعيدون إنشاء القطع ليتم تخزينها على blockchain، وعلى الرغم من أن NFTs يمكن أن تمثل جوانب عديدة من العالم الرقمي، إلا أن الخُطوة الأولى تبدأ بإنشاء عمل فني رقمي، حيث يمكن إنشاء الفنّ الرقمي بإستخدام البرامج المُتوفرة بسهولة وجهاز كمبيوتر شخصي على شكل GIF و JPEG ومقاطع فيديو وصور ثلاثية الأبعاد وأشكال فنية مُماثلة.

وفي السياق الخاص بأنه يمكن تكرار الفنّ الرقمي وتوزيعه بسهولة عبر الإنترنت، فإن فناني التشفير يحتاجوا إلى التصديق على رمز الـ NFT، إذ أنه هذا الأمر مرتبط بأصالة الفنّ الذي تم إنشاؤه، وبمجرد التصديق، يمكن بعد ذلك تحميل الفنّ إلى أسواق مختلفة وتسويقه للمشترين المُحتملين.

ومن الضروري ملاحظة أن فنّ التشفير يخضع أيضًا لقوانين حقوق النشر، ومن المُتوقع أن يقوم الفنانون بإنشاء وصك وبيع NFT فريدة من نوعها مع احترام مِلكية الأعمال الفنية الأخرى.

ما الذي يجعل فنّ التشفير مُمكِنًا؟

هناك إتجاهين يعملان على تفعيل فن التشفير، وهما الـ Metaverse، والـ NFTs، حيث:

ما يجعل فنّ التشفير مُمكنًا، المصدر cointelegraph.com

Metaverse

تمت صياغة مُصطلح Metaverse في عام 1992 من قِبل Neal Stephenson، مؤلف رواية الخيال العلمي Snow Crash، وكانت هذه هي المرة الأولى التي يتخيل فيها شخص ما عالمًا افتراضيًا كامل التفاعل يتكون من صور رمزية بشرية وكائنات رقمية ثُلاثية الأبعاد.

 الـ Metaverse هو التطبيق الأكثر شيوعًا لفنّ التشفير أو NFTs، والذي يستخدم الفنّ الرقمي لتمثيل الكائنات في عالم افتراضي كامل الوظائف، حيث يسمح الـ Metaverse للمستخدمِين بإنشاء وإمتلاك وشراء وبيع إصدارات إفتراضية من الأحذية والملابس والمُمتلكات الأخرى.

ويمكن أن يمثّل الـ Metaverse أيضًا المُجتمعات الإجتماعية حيث يمكن للأشخاص من جميع أنحاء العالم المشاركة في لِقاءات عبر الإنترنت للمؤتمرات والاجتماعات والحفلات، وفي إعداد Metaverse النموذجي، يمكن للمستخدِمين التفاعل مع بعضهم البعض والمشاركة في أحداث الواقع الافتراضي (VR) مثل الرقص على الموسيقى أو حضور دروس اليوغا في مجموعات.

كما وجدت Metaverses أيضًا حالات إستخدام في صناعة الألعاب حيث يقوم المطورون بإنشاء ألعاب عالم مفتوح حول النظام البيئي الرقمي الصاعد، فضلًا عن أنه يمكن تعدّيل الـ Metaverse لتصوير عوالم إفتراضية تفاعلية يمكن إستكشافها من خلال الصور الرمزية التي أنشأها المستخدِم.

وبالنظر إلى الإمكانات الغير مُستغلة داخل الـ Metaverses، فإن وسائل التواصل الاجتماعي وشركات التقنية الكُبرى، تواصل إستكشاف حالات إستخدام مختلفة تهدف في المقام الأول إلى تحسين مشاركة العُملاء في عالم الـ Metaverse، فعلى سبيل المثال، أعادت شركة فيسبوك العملاقة لوسائل التواصل الاجتماعي تسمية نفسها بـ Meta؛ لتكون أكثر إتساقًا مع تطور الـ Metaverses، وبعد ذلك سيستكشف العديد من عمالقة التكنولوجيا أيضًا إمكانات Metaverses؛ لتحديد مصادر الإيرادات المختلفة وخدمات مشاركة العُملاء.

الرموز الغير القابلة للإستبدّال NFT

الرموز الغير القابلة للإستبدّال NFTs، هي التي تجعل فنّ التشفير مُمكِنًا، ويمكن مُقارنتها بأي شكل آخر من الصور الرقمية بما في ذلك صور JPEG و GIF و 3D، حيث تحتوي NFTs على بيانات وصفية يمكن أن تساعد في إثبات قيمتها وملكيتها عبر الـ blockchain العامة.

ونظرًا للإمكانيات اللامحدودة التي توفرها الرقمنة، تطورت NFTs إلى تمثيل كائنات العالم الحقيقي في Metaverses وعوالم افتراضية أخرى، حيث سَهلت المتاجر الإفتراضية عبر الإنترنت عمليات الشراء بالتجزئة للملابس والأحذية والمُمتلكات الرقمية وغيرها من الأصول والبضائع.

علاوة على ذلك، فإن القيمة السُوقية الحقيقية لـ NFTs تُعطيها نُدرة وطلب لمجموعة أو كيان معين، وبعض الأمثلة السائدة لإعتماد NFT تشمل إطلاق ألبومات الموسيقى وإصدار الجوائز ورموز المعجبين في الأحداث الرياضية المختلفة.

وبالإضافة إلى تمثيل جوانب من العالم الحقيقي، يستفيد الفنانون إلى أقصى حدّ من هذا المشهد الناشئ لخلق الفنّ وتسويقه للمشترين المُحتملين في جميع أنحاء العالم، حيث تُتاح الفرصة للمتحمسين لإعادة إنشاء اللوحات الشعبية وتقديم قطعة من التاريخ الذي لا يُقدّر بثمن لهُواة جمّع التُحف النادرة.

ما هي تكلفة إمتلاك فنّ التشفير؟

الإعتقاد السائد أنه يمكن تكرار فنّ التشفير ونسخه ببساطة عن طريق تنزيل الصورة أو التقاط لقطة شاشة، ولكن عملية التكرار تلك تتجاهل الميّزة الأكثر أهمية للفنّ المُشفر، وهي البيانات الوصفية أو إثبات تفردها.

حيث يجب تخصيص تعريف فريد وقيمة نقدية لكل فنّ رقمي قبل أن يُطلق عليه اسم NFT، ونتيجة لذلك، فإن المُعرّف الفريد لـ NFTs هو ما يجعل الفنون فريدة من نوعها، مما يؤكد شرعية وقيمة الفنّ المُشفر وملكيته، ويمكن أن تتراوح الأسعار النموذجية لسك NFT من 1.00 دولار إلى 900 دولار في المتوسط؛ اعتمادًا على مزود الخدمة ومضيف blockchain.

كما أنه يمكن التحقق من المُعرّف الفريد لعمل فني NFT عبر شبكة من سلاسل الكتل العامة، وذلك عندما يتم بيع فنّ التشفير أو نقله إلى مستخدِم مختلف؛ حيث يتم خِتم البيانات الوصفية عبر شبكة blockchain، اعتمادًا على نُدرة القطعة وطلبها، ولذلك يمكن أن يتراوح سعر الـ NFT في أي مكان من بضع دولارات إلى ملايين.

فضلًا عن أنّ أسواق NFTs تساعد في تحويل الفنّ الرقمي إلى رمز غير قابل للتبادّل، حيث تتضمنّ العملية عادةً استخدام محفظة عملة مُشفرة أصلية من blockchain، كما يتطلب سَك النقود من المُنشئ دفع رسوم المعاملات لتحديث blockchain بالبيانات الوصفية حوّل فنّ التشفير المَعِني، والتي تُحددِها شبكة blockchain.

الموازنة في المخاطر والمكافئات في الـ NFT

على الرغم من أن سوق NFT مُجزيًا، إلا أنه فتح طُرقًا جديدة للمُحتالين والفاعلين السيئين الذين يستهدفون المستثمرين وجامعي التحصيل، تمامًا مثل أي نظام بيئي آخر يتضمنّ تقنية العملة المُشفرة والـ blockchain، ولذلك يُنصح المُستثمرون بالبحث بشكل مُكثف عن NFTs قبل إجراء أي إلتزامات أو عمليات شراء.

ومن الضروري بنفس القدر للمستثمرين تأكيد البيانات الوصفية لـ NFTs على سلاسل الكتل الخاصة بهم؛ حيث أنّ البيانات الوصفية هي مُصطلح يُستخدم لوصف معلومات إضافية حول كائن معين أو مثيل يتضمن في حالة NFTs على سبيل المثال، معلومات حول سَك العملة ومضيف blockchain والملكية وتفاصيل المُنشئ، ولذلك يمكن إعتبار المعلومات المُتاحة على blockchain هي الطريقة الوحيدة لتأكيد شرعية عرض فنّ التشفير.

ولذلك ترتبط مصداقية وقيمة NFTs ارتباطًا مباشرًا بمُنشئيها والطلب في سوق إعادة البيع، وعلى الرغم من أن NFTs قد تُوثق، إلا أنها لا تضمنّ قيمة إعادة بيع عالية؛ إذ يتم تحديد قيمة إعادة البيع لـ NFTs من خلال شعور المستثِمر المرتبط بالفنّ.

هل يمكن نسخ فنّ التشفير؟

في خلاف حولّ الإعتقاد السائد بإمكانية نسخ فنّ التشفير، فإن نسخ هذا الفنّ أمرًا مستحيلًا تقنيًا، فعلى سبيل المثال، عندما يحاول المستخدم حفظ فنّ تشفير، ينتهي به الأمر بحفظ نسخة مُتطابقة من الصورة ولكنه يفقد القدرة على إلتقاط المعلومات مُكون الـ NFT لأي فنّ رقمي.

ففي كثير من الحالات، قد يختار الفنان الإحتفاظ بملكية حقوق النشر لـ NFT، والتي تسمح للفنان بإنشاء نُسخ متعددة من نفس الفنّ وبيعها، ولكن تساعد البيانات الوصفية في التمييز بين ملكية NFTs المُتشابهة المظهر وتضمنّ مصداقية المُنشئ.

وكما تمت المُناقشة سابقًا، فإن فنّ التشفير تمامًا مثل أي شكل آخر من أشكال الفن، يخضع لحقوق الطبع والنشر ويمكن أن يؤدي الإدعاء الخاطئ بأنه مُنشئ المُحتوى إلى عواقب سلبية اعتمادًا على القانون السائد.

مستقبل الـ NFTs والفن والـ Metaverse

سيتم تحديد مستقبل فنّ التشفير من قِبل الأشخاص الذين يؤمنون بالنظام الإيكولوجي؛ نظرًا لمشاركة الفنانين المشهورين والموسيقيين والرياضيين والمشاهير، إذ جذب فنّ التشفير عددًا كبيرًا من الأشخاص الراغبين في شراء وبيع وجمع الأعمال الفنية في شكل NFTs.

وتتضمنّ حالات الإستخدام الحالية للنظام الإيكولوجي للفنون المُشفرة، الفنّ الإفتراضي والعوالم الافتراضية التفاعلية، ومع زيادة التبني تتدفق NFTs ببطء إلى عالم شراء الأصول الافتراضية مثل شراء إصدارات عبر الإنترنت من الملابس ذات الإصدار المحدود والمُمتلكات وما إلى ذلك.

وفي الختام يمكن القول أنّ فنّ التشفير حاليًا في وضع جيد ليتم التعامل معه كأداة للتمثيل الإفتراضي لكل جانب من جوانب الحياة اليومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى