blog

مُستقبل البيتكوين في العِقد القادّم

من المُتعارف عليه أنه عندما تُذكر عُملة البيتكوين أغلى وأشهر عمُلة مُشفرة في سوق الكريبتو، فمن المُحتمل أن يكون الأمر مُتعلقًا بإرتفاع سعره أو إنخفاضه، ولكن، بالنسبة لأولئك الذين يسعون إلى الإستثمار على المدى الطويل، تتواجد لديهم تساؤلات أخرى يجب طرحها، وفي هذا المقال سيتم رصدّ تلك التساؤلات ومحاولة الإجابة عنها.

ما قيمة البيتكوين خلال الـ 10 سنوات القادّمة؟

لا يُمكِن رصدّ توقع مضمّون بنسبة 100% بالنسبة لسعر البيتكوين، ولكن يمكن طرح الأراء في هذا الشأن، حيث أن Michael Saylor الرئيس التنفيذي لشركة MicroStrategy، يرى أن عملة البيتكوين قادرة على الوصول إلى قيمة سوقيّة قدرها 300 تريليون دولار على المدى الطويل، لكنه لم يُحدد موعدًا لذلك، ومع قيمة سوقيّة تبلغ 300 تريليون دولار، سيكون سعر البيتكوين يُقدّر بحوالي 14 مليون دولار، وهذا الرقم حتمًا سيجذب المستثمرين حول البيتكوين خلال السنوات العشر القادمة.

وبعض الأسباب الرئيسية التي تجعل خبراء الإقتصاد الرقمي، يتوقعون إرتفاع أسعار البيتكوين في العِقد القادم، تتمثل فيما يلي:

  • وجود عدد محدود من البيتكوين: لا يُوجد سوى 21 مليون من البيتكوين في العالم، لذلك سيؤدي العرض والطلب إلى نُدرة وقيمة أعلى للبيتكوين بمرور الوقت، فضلًا عن أن البيتكوين يمر بعملية إنقسام مُكافأة التعدّين كل أربع سنوات، مما يعني أن مبلغ البيتكوين الذي يتم مكافأته من خلال تعدّين العملة بواسطة POW سيتم تخفيضه إلى النصف، وهذا بالطبع يؤدي إلى خفض مُعدّل تضخمّ البيتكوين إلى النصف بشكل فعّال كل أربع سنوات.
  • متانّة البيتكوين في سوق الكريبتو: مُعاملات البيتكوين تتم على البلوكشين، وهذا يجعل العملة أكثر متانّة من الدولار أو أي عملة نقدية؛ بسبب سهولة المُعاملات الرقمية التي تعتمد على P2P، هذا بالإضافة إلى أن تقنية البلوكشين آمنة وفعّالة للغاية، حيث يقوم المطورون ببناء أدوات جديدة لتحسينها بشكل دوري.
  • البيتكوين مُتاح للجميع: يُمكِن للجميع إمتلاك البيتكوين؛ إذ أن إستثماره ليس حِكرًا على المُستثمرين الأثرياء، وأحدّ الأشياء الإيجابية الدافعة للإستثمار في البيتكوين هو أنه يُمكِن شرائه على شكل أجزاء فقط أو بضعة ساتوشيات، وهذا الأمر يُعد فُرصة لأي شخص يُريد الإستثمار في البيتكوين بمبلغ ضئيل.
  • سهولة الإستثمار في البيتكوين: يُسمى البيتكوين بأنه عملة الأفراد لسهولة القيام بتداوله، مع منحه للمستثمرين خيارات الإحتفاظ والتخزين في سوق الأوراق المالية التقليدية التي البعض منها حصريًا لعدد قليل للغاية من الأثرياء، وكل هذه العوامل تُنشئ فرصة كبيرة للنمو بمرور الوقت؛ إذ يوفر سوق العملات المُشفرة للمستثمرين فُرصًا لا يُمكِن لسوق الأسهم التقليدية القيام بها؛ حيث يَمنحهم فُرصة لإعادة تصور شكل المستقبل المالي المُثمر بالفعل.

تقييم عملة البيتكوين في العِقد القادّم

هناك إحتمالًا قويًا بأن العِقد القادم سيشهد تطورًا للبيتكوين، بغض النظر عن الثورات في النظام البيئي للعملات الرقمية؛ إذ أن البيتكوين حاليًا تستعد بين كونها مخزنًا ذا قيمة ووسيطًا للمُعاملات اليومية، حيث يُذكر أن البيتكوين طريقة صالحة لدفع ثمن السلع والخدمات وأصبحت تُقبل في العديد من المتاجر سواء الرقمية أو على أرض الواقع، لكن مازالت هناك بعض المُشكلات المُتعلقة بالقياس والأمن.

وفي ذات الصدد صرح شكيب بودا، كبير مسؤولي التكنولوجيا في شركة Rambus للدفع، بأنه يُمكِن القول أن أكبر إخفاقات البيتكوين والعملات المُشفرة الأخرى تكمّن في عُنصر الأمان، ويُشير بودا في حُجته إلى المليار الدولار من البيتكوين وغيرها من العملات المُشفرة التي تمّ سِرقتها من منصات تداول العملات الرقمية.

وأضاف أيضًا أن نظام البيتكوين البيئي الآمن سيؤدي إلى إعتماد واسع النطاق، حيث يُتوقع أن تُصبح عملة البيتكوين سائدة ولها سمعة مختلفة في السوق الإفتراضي والتقليدي معًا خلال الـ 10 سنوات القادّمة، وخير مِثال على ذلك تعميم البيتكوين كآلية دفع، جعلها تتمتع بجاذبية مُتزايدة دون حدوث تحسينات تكنولوجية في نظامها البيئي.

ويُذكر أنه لكي يتم إعتبار البيتكوين أصلًا إستثماريًا قابلًا للتطبيق أو طريقة دفع، يجب أن تكون البلوكشين الخاصة بالبيتكوين قادرة على التعامل مع ملايين المُعاملات خلال فترة زمنية قصيرة، وذلك من خلال العديد من التقنيات مثل Lightning Network التي تسمح بإجراء مُعاملات سريعة وبرسوم أقل.

فضلًا عن أنه تهدف العديد من العملات المُشفرة الجديدة التي تشكلت نتيجة الـ Hard Fork عن بلوكشين البيتكوين، بما في ذلك Bitcoin Cash وLitecoin، إلى ضبط مُعاملات النظام البيئي؛ من أجل التعامل مع المزيد من المُعاملات بشكل أسرع.

ومع التحسينات التي أُدخِلت على بلوكشين البيتكوين، وُضعت مُقارنة بين البيتكوين ونموذج Ford’s Model T في عام 2018، بالرغم من أن هذه المقارنة لا تصلح الأن؛ حيث تبنت الشركة المُصنعة للسيارات Ford، ثورة في مجال النقل وتطور نظام بيئي كامل، لكن بفضل التغطية الإعلامية المكثفة، ترسخت بدايات النظام البيئي للبيتكوين بسيارة فورد بالفعل في العامين الماضيين.

كما نُشرت مؤخرًا معلومات تُفيد بأن البيتكوين قدّ تكون العملة المُفضلة للتجارة الدولية، وهذا الأمر ترسخ في الأذهان عندما قامت كل من PayPal و Tesla بإستثماراتها في العملات المشفرة في أوائل عام 2021، حيث قامت Tesla بشراء 1.5 مليار دولار من البيتكوين، بينما قدّمت PayPal عرضًا لشراء شركة شركة حفظ العملات الرقمية Curv.

وفي هذا الشأن أشارت Citi Group أن مُستقبل البيتكوين لا يزال غير مُؤكد، لكنه على أعتاب التبني والقبول السائد؛ إذ لُوحظ إهتمامًا واسعًا للمستثمرين المؤسسات بالعملات الرقمية المُشفرة، لكن القضايا المُتعلقة بالأمان وكفاءة رأس المال لا تزال عائقًا أمام نمو الأصول الرقمية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى