blog

مشروع العملة الرقمية IOTA

العملة الرقمية IOTA هي شبكة مُصممة لتبادل البيانات والقيمة بين الآلات والبشر دون وسائط أو أطراف ثالثة، وتهدف إلى لعب دور حيوي في الثورة الصناعية القادمة، وهذا الأمر سيتطلب منها إنشاء اقتصادات الماكينة والحفاظ عليها والتعامل مع العلاقات المالية بين الآلات والبشر.

من مخترع عملة IOTA وسبب الاختراع؟

العملة الرقمية IOTA، هي عبارة عن مشروع يعتمد على دفتر الأستاذ الموزع غير المتسلسل يُسمى Tangle مفتوح المصدر قابل للتطوير تم إنشاؤه لضمان نقل البيانات والقيمة بسلاسة، وتم تصميم IOTA خصيصًا للجيل القادم من الثورة الرقمية التي أطلق عليها اسم إنترنت الأشياء (IOT).

حيث تتميز شبكة IOTA بالمعاملات والبيانات التي لا يمكن التلاعب بها، والطلب المنخفض على الموارد، ويمكنها تشغيل إنترنت الأشياء دون الحاجة إلى الاستثمار بكثافة في البنية التحتية، وتضمن الشبكة صحة البيانات التي يتم تبادلها على الشبكة وتمنع جميع أنواع العبث، وتشير كلمة IOTA أيضًا إلى رمز العملة المُشفرة الخاص بها والتي تعرف أيضًا بإسم MIOTA.

وقد شارك في تأسيس مشروع IOTA كل من: دافيد سونستيبو، ودومينيك شينير حيث تم تصميم المشروع لتقديم مدفوعات واتصالات آمنة بين الآلات، ونظرًا للنهج المبتكر، لا توجد رسوم معاملات بغض النظر عن الحجم، ومن الناحية النظرية يمكن للنظام التحقق من عدد غير محدود من المعاملات بسبب قابلية التوسع الهائلة التي يتمتع بها.

وبينما يتحرك المشروع نحو مستقبل رقمي أكثر يعتمد على الاتصال الموثوق بين الأجهزة والآلات، فالمشروع بحاجة إلى نظام شبكات جدير بالثقة يمكنه ضمان النقل الآمن لجميع أنواع الاتصالات، وهي ما تحاول أن تكون عليه الشبكة من خلال نهجها الفريد الذي يركز على بناء المدن الذكية والتجارة العالمية والهويات الرقمية والحلول التي تركز على التنقل والتأثير الاجتماعي للراحة والكفاءة المالية.

كيفية عمل عملة IOTA؟

لدى IOTA بنية بيانات مختلفة تُسمى Tangle لتخزين وإدارة المعاملات الرقمية بطريقة فريدة، وتسمح هذه التقنية لـ IOTA بالتغلب على مشكلة قابلية التطوير عن طريق إزالة العقبات لاستخدام البلوكشين، ويتم التحقق من صحة المعاملات باستخدام Tangle.

وبعبارة أخرى، شبكة IOTA عبارة عن مجموعة من العقد غير المتسلسلة التي تسمح لكل عقدة بالاتصال بالعديد من العقد الأخرى في نوع من التشابك.

 وعلى الرغم من أن شبكات البلوكشين الأخرى هي أيضًا DAG، إلا أنها لا تملك نفس النظام المتوازي؛ إذ أن شبكة IOTA، يمكنها معالجة المعاملات في وقت واحد، وليسوا بالضرورة أن يكونوا في ترتيب تسلسلي حيث يتم تخزين المعاملات في قائمة انتظار، وبسبب أن المزيد من العقد أصبحت جزءًا من Tangle، أصبحت الشبكة أكثر كفاءة وأمانًا.

كما أن نظام IOTA لا يتطلب التعدين، حيث يمكن التحقق من صحة كل معاملة جديدة من خلال الرجوع إلى عمليتي الشراء الأخيرتين، وهذا لا يقلل من وقت معالجة المعاملة فحسب، بل يقلل أيضًا من عدد الموارد المطلوبة.

وفي النهاية، يتم تضمين بروتوكول إثبات العمل (PoW) للتحقق من المعاملة، وينتج عن بروتوكول التحقق من صحة المعاملات عدم وجود رسوم ويستهلك طاقة أقل، وهذا يعني أيضًا أنه يمكن استخدام العملة الرقمية MIOTA عبر نطاق ديناميكي من الأنظمة والأجهزة دون الحاجة إلى الكثير من الطاقة.

قيمة العملة 

مقارنةً بالعملات الأخرى الكبيرة مثل البيتكوين، لا يزال أمام IOTA طريق طويل من حيث القبول، فحاليًا العملة الرقمية مقبولة في العديد من الأماكن، وتجدر الإشارة إلى أن الهدف الأساسي للمشروع ليس بأن تكون العملة للمعاملات بقدر ما تركز على إنشاء شبكة قوية من الأجهزة التي يمكنها التحدث مع بعضها البعض بسهولة، فالمعاملات بالعملة الرقمية ليست سوى جانب واحد من الصورة الأكبر لـ IOTA.

فوائد IOTA

نظًرا لأن المشروع يستخدم بلوكشين خاص به والمُسمى بـ Tangle بدلًا من البلوكشين التقليدي، فإنه يوفر بعض المزايا الفريدة، مثل:

  • رسوم صفرية: على عكس العملات المُشفرة الأخرى، لا تتقاضى الشبكة أي رسوم معاملات، سواء كنت ترسل 100,000 دولار أو فلس واحد، فستتلقى نفس المبلغ، أي لا توجد خصومات.
  • قابلية التوسع: تم تصميم بلوكشين المشروع المُسمى Tangle وهندسته بطريقة مُبتكرة بحيث يهدف لزيادة حركة المرور على الشبكة وتسوية المعاملات بشكل أسرع.
  • معاملات سريعة: على الرغم من أنها ليست بالسرعة التي تتمتع بها بعض العملات المُشفرة الأخرى، إلا أنها لا تزال تتمتع بأوقات سريعة للمعاملات؛ حيث لا تحتاج إلى الانتظار لفترة طويلة من أجل التحقق.
  • تعدد الاستخدام: لا يقتصر الأمر على الأموال التي يمكنك إرسالها باستخدام شبكة IOTA ولكن أي شيء له قيمة، بما في ذلك البيانات والمعلومات، حيث يحافظ Tangle على البيانات ضد التلاعب لضمان سلامة الشبكة بأي ثمن.
  • اللامركزية:على الرغم من أنها لا تعتمد على البلوكشين، إلا أن دفتر الأستاذ الموزع الخاص بها المُسمى Tangle لا يزال لامركزي، وهذا يعني أنه لا توجد سلطة مركزية لديها سيطرة مطلقة على الشبكة أو المعاملات.
  • رؤية طموحة: يهدف المشروع إلى الجمع بين جميع الأجهزة الرقمية من خلال المدن الذكية والهوية الرقمية والتجارة العالمية، مما يؤدي إلى إنشاء شبكة من الآلات تجعل الحياة أسهل بكثير.

مدى أمان العملة

يستخدم IOTA دفتر الأستاذ الموزع غير المتسلسل Tangle، وبمجرد التحقق من المعاملة، يستحيل على النظام أو أي تدخل خارجي التراجع عن التقدم وإجراء أي تغييرات، وكلما زادت حركة المرور على الشبكة، أصبحت أكثر أمانًا.

كما لدى المشروع ثبات داخلي، وهو ما يكاد يكون من المستحيل التنازل عنه، وبغض النظر عن ذلك، تستخدم الشبكة تشفير لجميع الأنشطة والتفاعلات؛ لتفادي التداخل والحفاظ على أمان البيانات والمعلومات قدر الإمكان.

المؤسسات المالية المستثمرة في IOTA 

نظرًا لأن مستقبل عملة IOTA يعتمد بشكل كبير على نجاح أنترنت الأشياء، فلم يكن هناك استثمار مباشر من أي مؤسسات مالية أو بنوك، ومع ذلك فقد كان المشروع قادر على إنشاء شراكات استراتيجية مع عمالقة التكنولوجيا والسيارات مثل فولكس فاجن، وسامسونغ، وسيسكو، الذين يختبرون حاليًا شبكة IOTA والتكنولوجيا الأساسية.

ويعتمد نجاح المشروع على إنترنت الأشياء أكثر من الدعم المالي من البنوك، مما يجعل هذه الشراكات أكثر منطقية لهدف المشروع، وبمجرد اكتمال التطوير، سيحتاج إلى دعم من عمالقة التكنولوجيا لاختبار تقنيته، فإذا عملت IOTA على النحو المنشود، فيمكن أن تكون شركة مثل سامسونغ حاسمة لنمو IOTA في المستقبل.

بالإضافة إلى ذلك دخلت IOTA أيضًا في شراكة مع حكومة تايوان لتزويد مواطنيها ببطاقات هوية Tangle، والتي ستمكنهم من الاستفادة من الشبكة لتنفيذ المعاملات الدقيقة والتفاعلات الرقمية الأخرى حيث يلزم تبادل المعلومات.

تعدين العملة

لا تعتمد IOTA على البلوكشين للعمل، ولهذا السبب لا يوجد تعدين للعملة، وبدلًا من ذلك يستخدم المشروع دفتر الأستاذ الموزع غير المتسلسل Tangle، مما يسمح للمستهلكين باستخدام الشبكة للتحقق من صحة المعاملات السابقة، وهذا لا يقلل من الحاجة إلى عمال التعدين وموارد الحوسبة الشاملة فحسب، بل يحل أيضًا المشكلة الهائلة المتمثلة في قابلية التوسع ورسوم المعاملات.

محافظ عملة IOTA

تُستخدم المحافظ لتخزين العملات الرقمية بأمان، وهي متوفرة بأنواع مختلفة، بما في ذلك محافظ الأجهزة والبرامج، وأهم المحافظ الأمنة الخاصة بعملات IOTA، تتمثل في:

هل تستحق الاستثمار؟

لقد أحدثت IOTA التحول التكنولوجي الذي تتطلبه العملات المُشفرة لحل مشكلتين رئيسيتين، وهما رسوم المعاملات المرتفع، والقابلية للتوسع، حيث تم تصميم شبكة Tangle للتعامل مع عمليات التحقق بحيث لا تحتاج إلى كتل أو عمال تعدين لإنجاز المهمة، لكن ومن ناحية أخرى، فإن نجاح العملة المُشفرة يعتمد على نجاح رؤية إنترنت الأشياء.

وسواء نجحت IOTA في تحقيق هذا الهدف أم لا، يُوصى دومًا بضرورة أخذ تداول العملات الرقمية على محمل الجد؛ بسبب التقلبات الغير متوقعة في الأسعار والتقلبات العالية في السوق بشكل عام، بمعنى أنه يمكن الاستثمار في العملة الرقمية IOTA بمبلغ لا يؤثر على الوضع المالي في حالة خسارته.

توقعات عملة IOTA

IOTA من العملات المُشفرة اللامركزية ومُصممة على أساس إنترنت الأشياء، ووفقًا للدراسات، خلال فترة نمو أسعار البيتكوين في مجال العملات الرقمية، أصبحت العملة الرقمية الرابعة في العالم، واحتلت المرتبة 44 في السوق بعد صعودها وهبوطها في أواخر عام 2021، ومن المُتوقع أن يكون هناك اتجاه تصاعدي في المستقبل القريب والوصول إلى أعلى تصنيف في السوق.

سعرعملة IOTA

يبلغ سعر عملة IOTA في يوم 7 إبريل 2022، 0.7632 USDT، بنسبة تغير على مدار الـ 24 ساعة السابقة تُقدر بنحو (+3.70%).

مستقبل عملة IOTA

ثمن عملة IOTA رخيص ولها مستقبل بالمقارنة مع البيتكوين، وهي عملة غير قابلة للتعدين وسعرها بالسوق قليل ولكن التداول عليها يعتبر كبير حيث يعتبر معدل نمو العملة 60% بشكل تقريبي.

والسبب وراء هذا الإرتفاع إشتراك العملة مع مجموعة من الشركات العملاقة والتي قامت بإجراء عرض تجريبي لمدة شهرين الخاصة بشبكة البيانات المعروضة في السوق القائمة على إنترنت الأشياء، مما تسبب في إرتفاع القيمة السوقية للعملة في السوق حيث وصلت إلى 16 مليار دولار وهو ما يقارب من عملة البيتكوين، وكل هذا أدى إلى وصول عملة IOTA إلى المركز الرابع بين العملات المختلفة من حيث القيمة السوقية لتحتل مكانة الريبل في الأسواق.

كما أن لعملة IOTA مستقبل مزدهر، وذلك بحسب أراء الخبراء التاليين:

  • CoinSwitch: يتمتع بنظرة إيجابية حول MIOTA ويعتقد أن قيمة هذه العملة ستزيد عشرة أضعاف في عام 2025 وسيصل سعرها إلى 9847 دولارًا.
  • FXLeaders: متفائل جدًا بشأن العملة ويتوقع أن تصل إلى 10 دولارات بحلول نهاية عام 2024.

الاسئلة الشائعة

اكتسبت IOTA شعبيتها بين مستثمري العملات المُشفرة؛ نظرًا لحالات الاستخدام الفريدة التي تتضمن blockchain وإنترنت الأشياء، ويعتقد المستثمرون أن IOTA قابلة للتطوير بدرجة كبيرة تؤهلها للتعامل مع كميات كبيرة من البيانات القادمة من ما يقرب من مليارات أجهزة إنترنت الأشياء (IoT) ويمكنه التعامل مع ما يقرب من ألف معاملة في الثانية، كما يضمن النظام الأساسي لـ IOTA أمان البيانات ضد التلاعب بمتطلبات موارد منخفضة.

تركزت انتقادات IOTA بشكل أساسي على عيوبها الفنية، كما هو الحال مع معظم العملات المُشفرة، فإن نظام IOTA ناشئ وغير مُثبت، وهذا ما أدى إلى هجوم اختراقي على شبكتها وسرقة MIOTA بقيمة 3.94 مليون دولار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى