blog

خِدَع البيتكوين: كيفية اكتشاف وتجنب أسوأ 5 عمليات احتيال على العملات المشفرة

يندمج المحتالون في مجال التشفير مع ادعاءات تكاد تكون معقولة بسبب عدم الكشف عن الهُوية، لا تزال العملات المشفرة مجهولة بالنسبة للكثيرين مما يصعب عليهم معرفة ما هو حقيقي وما هو احتيال، فيما يلي نتعرض لأهم خمس عمليات احتيال للاستثمار فى العملات الرقمية قدمتها لجنة التجارة الفيدرالية FTC وكيفية تجنبها.

كيف تعمل خدع البيتكوين؟

يوجد خمس حيل تُستخدم فى الاحتيال في البيتكوين موضحين فيما يلي:

أولًا: المخططات الهرمية

نزايد فى أعداد البلاغات عن الخدع. المصدر: FTC

يبدو بعض الأشخاص عبر الانترنت ودودين وعلى استعداد لمشاركة نصائحهم كحيلة لجذب الناس للاستثمار في مخططهم، تعتمد بعض هذه المخططات على ما يُسمى بسلاسل الإحالة – نوع من المخططات الهرمية – تعمل من خلال جلب الأشخاص الذين يقومون بعد ذلك بتجنيد مستثمرين جدد.

يطلب المحتالون من الناس الدفع بالعملات المشفرة مقابل الحق في تجنيد أخرين فى برنامج ما وذلك مقابل مكافآت مدفوعة بالعملات المشفرة، أي كلما دفعت أكثر كلما يوعودونك بزيادة المال.

ثانيًا: مواقع الويب الزائفة

هنا يتم إغراء هواة العملات المشفرة بالمواقع المُزيفة حيث تُعلن عن فرص للاستثمار في العملات المشفرة أو تعدينها كما تُظهر للمستخدم أن استثماره ينمو.

ولكن أفاد الناس أنه عندما يحاولون سحب أرباحهم يُطلب منهم دفع المزيد من العملات المشفرة وفي المقابل لا يحصلون على أي شيء فى النهاية.

ثالثا: الرسائل الخادعة (Giveway scams)

حيث يتم الترويج لها على Facebook وTwitter ومواقع التواصل الاجتماعي الأخرى والتي تبدو أنها برعاية أحد المشاهير وتكون مدعومة بقدر من الثقة كما يوعدونهم بمضاعفة العملات المشفرة التي سيقومون بإرسالها لهم.

وغالبًا ما يرسل المستثمرون العملات المشفرة إلى محفظة المحتال مباشرة كما حصل إيلون ماسك “Doge Father” على أكثر من مليوني دولار عام 2021.

رابعًا: المواعدة عبر الانترنت

يقوم البعض باستخدام هذا الأسلوب لجذب الناس للاستثمار، حيث تلقت لجنة التجارة الفيدرالية تقارير عن المستثمرين الذين تم إغرائهم بالاعتقاد بأنهم في علاقات بعيدة المدى.

وبعدما تنشأ الثقة بينهما تأتى الوعود بعائدات ضخمة على خطط الاستثمار الجديدة فى العملات الرقمية ولكن الأمر ليس كذلك.

خامسًا: انتحال صفة سلطة أو شركة حكومية

حيث يقوم المحتالون بانتحال سلطة حكومية أو شركة، وفقًا للجنة التجارة الفيدرالية أنه أبلغ أشخاص أنهم أودعوا النقود في أجهزة الصراف الآلي الخاصة بـالعملة الرقمية Bitcoin لدفعها للمحتالين الذين أخبروهم أنهم من إدارة الضمان الاجتماعي.

وأفاد أخرون أنهم خسروا نقودهم للمحتالين الذيم زعموا أنهم تابعين لـ Coinbase وهي من أكبر بورصات ومحفظة تداول للعملات الرقمية في الولايات المتحدة.

ومع ذلك تجدر الإشارة إلى أنه 14% فقط من الخسائر المُبلغ عنها على الانترنت تضمنت العملة المشفرة بينما النسبة الأكبر 86% من الخسائر متعلقة بالعملة الورقية.

لكن من المتوقع أن تتغير هذه النسبة خصوصًا مع نمو صناعة التشفير وأن تزداد نسبة الخسائر المتعلقة بالعملة الرقمية فى السنوات القادمة.

لا يقتصر استهداف عمليات الخداع على الأفراد فحسب وإنما وصل الأمر إلى اختراق قواعد البيانات كما حدث في يوليو 2020 بمحفظة العملات المشفرة بفرنسا واستفادتهم حتى الآن من ضحايا الهجوم.

وبعد اختراقها تم إطلاق بيانات 272000 من العملاء من أسماء وعناوين بريد الكتروني وعناوين منازل وأرقام هواتف ففي حملة ابتزاز يُطالب مجرمو الانترنت من العملاء الدفع بالعملات المشفرة.

بالإضافة إلى شركة مثل Ledger  معرضة لتلك الهجمات الخبيثة، لذلك لا تكن حريصًا فقط لمن ترسل العملة المشفرة بل كن حذرًا مع من تُخزنها.

هل يساعد التنظيم أو القانون في ايقاف عمليات الاحتيال على الـ Bitcoin؟

بعد أسبوع من حدوث الهجمات والاستيلاء على Colonial Pipeline وطالبوا بـ 5 ملايين دولار في الـ Bitcoin نشر الممول Lee Reiners مقالاً بجريدة Wall Street تضمن نقطتين مهمتين كالآتي:

  • النقطة الأولى أن شركات العملات المشفرة التي تخدم عملاء الولايات المتحدة لابد أن تخضع لنفس متطلبات مكافحة غسيل الأموال AML مثل المؤسسات المالية التقليدية، ولسد هذه الفجوة بشكل أفضل نحتاج إلى تنسيق بين الحكومة الفيدرالية وشركات التشفير.
  • والنقطة الثانية عن اقتراح وزارة المالية بمنح المزيد من الموارد إلى دائرة الإيرادات الداخلية لمعالجة تحصيل الضرائب العملات المشفرة، بهدف أن يجعلوا المستخدمين يبلغون عن الإيصالات أو الفواتير التي تزيد قيمتها عن 10000$ من العملات المستخدمة.

 كما أضاف Reiners إنه لابد من تبني الاقتراحين حيث لن يكونا فعالين إلا إذا حذت البلدان الأخرى حذوهما ولكن للأسف لم يستجيب مجتمع التشفير كليًا.

كما أوضح – Hester Pierce مفوض فى لجنة الأوراق المالية والبورصات SEC  – أن الولايات المتحدة تتخلف عن البلدان الأخرى في بناء إطار تنظيمي لصناعات Blockchain والعملات المشفرة، وإن هذا التصرف يهدد المجتمع الأمريكي من فوائد هذه التكنولوجيا المبتكرة.

دور القانون والتشريع في العملات المشفرة

التشريع يتعارض مع روح اللامركزية للعملات المشفرة، ولكن قد يساعد التنظيم الحكومي في حماية المتداولين والمستثمرين وردع الهجمات الإجرامية مما يساعد على إضفاء الشرعية على هذه الصناعة. وهذا أمر مهم للنجاح على المدى الطويل.

وبدلًا من تشديد القيود على العملات المشفرة فالأفضل هو توعية الأشخاص وأخذ حذرهم من عمليات الاحتيال المتزايدة مثل اللجوء إلى حملات توعية عبر مواقع التواصل الاجتماعي ودورات تعليمية تستهدف الشباب المهتم.

قد تلعب بورصات العملات المشفرة مثل Coinbase دورًا هامًا في تثقيف المستخدمين وتوعيتهم بالمخاطر.

كيف يمكنك البقاء آمنا من احتيالات البيتكوين ومجال العملات المشفرة؟

قدمت لجنة التجارة الفيدرالية TFC في تقريرها العديد من النصائح لمساعدة الأفراد ” اللعب بأمان” عندما يتعلق الأمر بالعملات المشفرة. وهذا يشمل:

  • الوعود بأن هناك عائدات ضخمة مضمونة وأن العملة المشفرة ستتضاعف هو في الغالب احتيال.
  • العملة المشفرة هي نفسها الاستثمار، ويتم جني الأموال عند بيعها بأكثر مما دفعته عند شرائها. لا تثق فيمن يقول إنه يعرف طريقة أفضل من ذلك.
  • إذا أصر فرد أو منظمة أو أى شخص أخر على العملة المشفرة فإنه غالبا احتيال.
  • غالبا ما يبحث المحتالون على طرق جديدة لسرقة أموالك. فتأكد تماما أنه احتيال إذا أصر أحدهم أن تدفع بالعملات المشفرة أو تحويل بنكى أو بطاقة الهدايا.

في الختام إليك بعض الأفكار التي يجب مراعاتها إذ كنت مهتم بالاستثمار في العملات المشفرة، باستخدام خبرتك وفطرتك في استثمار أموالك ومع من تستثمرها، كن ذكيًا وقم بأبحاثك ومن المحتمل أن تخرج سالمًا تمامًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى