blog

كيف تختلف العملات الرقمية عن بعضها البعض؟

يُسمى عصرنا الحالي بعصر الرقمنة؛ نظرًا للتحول الإلكتروني الذي تشهده كافة المجالات، حيث شمل هذا التحول أيضًا البنوك المركزية، التي أعلنت مؤخرًا انها ستقوم بدعم عملات رقمية تُسمى كما هو مُتدّاول في الأوساط باليورو الرقمي واليوان الرقمي، وتلك العملات المُشفرة المدعومة من البنوك المركزية، تختلف عن العملات المُشفرة الأخرى مثل البيتكوين و الايثريوم وغيرهم؛ إذ أنها أكثر أمانًا وأقل تقلبًا، فضلًا عن أنها ستحصل على ضمّان الإستقرار المالي.

وبما أن منصة ألفا تشين رصدت أشهر العملات الرقمية المُشفرة في سوق الكريبتو والإختلافات بينهم، والتي يمكن الإطلاع عليها من خلالها موقعها الرسمي، فإنه في هذا المقال سنحاول التركيز على الشِق الثاني من العملات الرقمية والخاص بماهية العملات الرقمية المدعومة من البنوك المركزية.

ما هي العملات الصادرة والمدّعومة من البنوك المركزية؟

فكرة العملات الرقمية الصادرة من البنوك المركزية، تعني أنه سيتم إصدار عملات رقمية مدّعومة رسميًا بشكل مركزي من قِبل البنوك المركزية، والتي من المُمكِن أن تعتمد على البلوكشين، مثل العملات الرقمية المُشفرة الإعتيادية التي تستند على تقنية البلوكشين وDLT.

ما هو اليورو الرقمي؟

في الوقت الراهن، يدرس البنك المركزي الأوروبي ECB فكرة إنشاء اليورو الرقمي؛ لتفعيل مفهوم العملة الرقمية للبنك المركزي، ووفقًا لبنك التسويات الدولية BIS في تقريره حول هذا الشأن، والذي يحمل عنوان (العملات الرقمية للبنك المركزي: المبادئ والخصائص الأساسية)، إتضح ما يلي:

  • اليورو الرقمي المُحتمل إنشاؤه سيكون شكلًا رقميًا لأموال البنك المركزي يختلف عن الأرصدة الموجودة في حسابات الإحتياطي أو حسابات التسوية التقليدية.
  • البنك المركزي الأوروبي قام بإجراء الدراسات الأولية في مُنتصف عام 2021، ونتج عن تلك الدراسات أحد الإحتمالات، ألا وهو وضع تقنية البلوكشين للعملة الرقمية المُحتملة موضع التنفيذ، وهي نفس التقنية المُستخدمة في العملات المُشفرة الأخرى مثل البيتكوين والايثيريوم وغيرهم.
  • العملات الرقمية الصادرة من البنوك المركزية، ستُمكِن أوروبا من الحصول على أدوات تسمح بمزيد من الشفافية ومراقبة المُعاملات المُنفذة.

ما الفرق بين العملات الرقمية اللامركزية والعملات الرقمية المدّعومة من البنوك المركزية؟

لتوضيح الفارق بين العملات الرقمية المركزية العادية كالبيتكوين، والعملات الرقمية المدعومة من البنوك المركزية كاليورو الرقمي، على سبيل المثال، سنتناول تصريح ألبرتو مونيوز كابانيس، الأستاذ في قسم الإقتصاد التطبيقي والإحصاء في الجامعة الوطنية الإسبانية للتعليم عن بُعد UNED، في هذا الشأن، والذي أشار من خلاله إلى ما يلي:

  • أحد الإختلافات بين اليورو الرقمي وعملة البيتكوين هو طريقة إصدارهما، ففي حالة اليورو الرقمي، ستكون تلك العملة مركزية والوحيد الذي يُمكنه إصدارها هو البنك المركزي الأوروبي، بينما عملة البيتكوين لا مركزية يعتمد إنتاجها وتعدّينها على المُستخدمِين.
  • تعدّين البيتكوين عبارة عن عملية مُوزعة تختلف جذريًا عن إصدار العملة من قِبل البنك المركزي؛ حيث يُمكِن للدول إصدارها دون حدود، بينما عملة البيتكوين مُحددة مُسبقًا بألا تتجاوز 21,000,000 بيتكوين.
  • العملات المُشفرة اللامركزية، تم إنشاؤها/ تعدّينها من قِبل المُستخدمين أنفسهم، بعد إنشاء الكتل والتحقق منها، وخلال دخول العملة الجديدة المُعدّنة في التدّاول، سيتم تحديد قيمتها من قِبل السوق، بمعنى أخر أنها لا ترتكز على قيمة العطاء القانوني، بل تخضع للسعر الذي يحدده العرض والطلب.
  • العملة الرقمية المدعومة من البنك المركزي سيكون لها تقلبات مُنخفضة، مقارنةً بالعملات المُشفرة المركزية؛ بسبب أن البنوك المركزية تضمّن الإستقرار المالي من خلال السياسات النقدية، فيما يتعلق بقيمة العملات الأخرى.

ما هي العملات المُشفرة المركزية المدّعومة من الشركات؟

في الوقت الراهن تتواجد الكثير من الأقاويل حول وجود مشاريع لعملات رقمية غير مدعومة من قِبل البنوك المركزية، ولكن مدعومة من قِبل بعض الشركات مثل عملة Diem، وهي مشروع العملة المُشفرة المدّعومة من فيسبوك، وهي إحدى الحلول التي تسعى إلى الجمع بين الوظائف المُبتكرة الموجودة في شبكات العملات المُشفرة مع ضمّانات أكبر للمُستخدمِين.

حيث أن تلك الأنواع الحديثة من العملات المُشفرة تكون مدعومة بإحتياطي أصول للمؤسسة التي تصدرها، وبذلك يُمكِن أن تكون أقل خطورة من العملات المُشفرة اللامركزية كوسيلة للدفع.

وفي ذات السياق يُذكر أنه يجب وضع في الإعتبار أنه نظرًا لحداثة هذه المقترحات، تقوم السلطات حاليًا بتحليلها ودراستها؛ لتكييف التنظيم المالي لإستيعاب هذه الأنواع من الحلول؛ إذ أن تلك الحلول المُقترحة عندما يكون لها إمتداد عالمي وعدد كبير من المُستخدمين، ستُشكِل تحديات كبيرة للإستقرار المالي؛ بسبب أهميتها النظامية.

خصائص العملات الرقمية المركزية

بنك التسويات الدولية BIS، أشار إلى العديد من الخصائص الإيجابية للعملة الرقمية المدعومة من البنوك المركزية، والتي يُطلق عليها إختصار CBDC، وتلك الخصائص تجعل هذا النوع من العملات منصة تتوافق مع أهداف الإستقرار المالي التي تحكم النقد الدولي للمؤسسات، ومن أهم تلك الخصائص:

  • إمكانية التحويل بنفس قيمة المال المادي، وبذلك تتجنب التقلبات العُليا.
  • قبولها وإتاحتها لجميع أنواع المُعاملات عبر الإنترنت وغير المُتصلة بالإنترنت على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع.
  • تكلفتها مُنخفضة، وستكون تقريبًا صفرية في لحظات الإنشاء والتوزيع النهائي للمال.
  • توفر نظامًا آمنًا ومرنًا في جميع الأوقات ضدّ الهجمات الإلكترونية المُحتملة أو فشل النظام أو الإضطرابات.
  • قابلة للتشغيل بين الأنظمة المصرفية المختلفة.
  • ستكون عملات قوية وقانونية؛ بفضل دعم البنك المركزي.

ومؤخرًا بدأ السِباق على قيادة العملات الرقمية المركزية، إذ تُريد كل من أوروبا والصين تولي زمام المُبادرة ومنع العملات المُشفرة اللامركزية الغير مُنظمة من أن تكون اللاعب الرئيسِ في عالم المدفوعات الرقمية، وجعل العملات الرقمية المركزية تستفيد من الفائدة المُقدمة من جانب البنوك المركزية؛ لضمّان تحقيق أهدافها ووظائفها.

وفي هذا الصدد يُذكر أن العديد من البنوك المركزية تقوم بالتحقيق في تأثير إصدار العملة الرقمية للبنوك المركزية على النظام المالي، يبنما بعض البنوك الأخرى فضلت إصدار تلك العملات وهي مازالت في مرحلة التطوير، وهذا هو الحال بالنسبة للبنك المركزي الصيني الذي سعى إلى إصدار عملته الرقمية DCEP بالرغم من تواجدها الفعلي في مرحلة الإختبار.

وموقف الصين في هذا الشأن، جاء بسبب القوة التي اكتسبها عملاقا التكنولوجيا الآسيويان، WeChat و Alipay، في بيئة المدفوعات الرقمية، حيث تريد الصين السيطرة من الآن فصاعدًا على عالم المدفوعات الرقمية؛ لمعرفة مدى نجاح وسائل الدفع هذه في البلاد، وهدفهم هو تشغيل اليوان الرقمي بالكامل بحلول عام 2022، وعلى المدى الطويل، تخطط الحكومة الصينية لعملتها الرقمية لتحل محل عملتها الفعلية في جميع أنحاء البلاد، أما على المستوى الدولي، يتطلع العملاق الآسيوي إلى سيناريو إفتراضي يصبح فيه اليوان الرقمي العملة المُفضلة للجميع في كافة أنحاء العالم سواء أفراد أو مؤسسات .

وأحد الإيجابيات الخاصة بإطلاق العملات الرقمية بشكل إستباقي، أنها تُتيح فرصة القضاء على العديد من المشاكل الداخلية، مثل الأموال السوداء، مع زيادة الكفاءة المالية؛ نظرًا لأن مدفوعات الضرائب ستكون فورية، مما سيسمح بتسريع التجارة.

الأسئلة الشائعة

أكثر التساؤلات شيوعًا فيما يتعلق باختلاف العملات الرقمية عن بعضها البعض، تتمثل فيما يلي:

ماهي أشهر أنواع العملات الرقمية؟

هناك العديد من أنواع العملات الرقمية منها:

  • العملات الرقمية المُشفرة مثل البيتكوين، الايثيريوم، و الدوجكوين، وغيرهم.
  • العملات الرقمية للبنوك المركزية CBDC.
  • العملات الرقمية الخاصة بالشركات مثل عملة Diem من فيسبوك.

ما هي خصائص العملات الرقمية الخاصة بالبنوك المركزية CBDC؟

أبرز خصائص العملات الرقمية الخاصة بالبنوك المركزية CBDC، تتمثل في:

  • إمكانية التحويل بنفس القيمة مع المال المادي، وبذلك تتجنب التقلبات العُليا.
  • سيتم قبولها وإتاحتها لجميع أنواع المُعاملات عبر الإنترنت وغير المُتصلة بالإنترنت على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع.
  • تكلفتها مُنخفضِة، تقريبًا صفرية خاصةً في لحظات الإنشاء والتوزيع النهائي للمال.
  • توفر نظامًا آمنًا ومرنًا في جميع الأوقات ضدّ الهجمات الإلكترونية المُحتملة أو فشل النظام أو الإضطرابات.
  • قابلة للتشغيل بين الأنظمة المصرفية المختلفة.
  • ستكون عملات قانونية؛ بفضل دعم البنك المركزي. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى