blog

تعرف على الفرق بين عملتي: Dogecoin و Bitcoin

ساهم مجتمع التشفير في تغيير الاقتصاد بشكل كبير، إذ قام بإمداد السوق بالعديد من الاكتشافات مثل الـ”NFT” الذي ساعد الفنانين في كسب الملايين من أعمالهم الرقمية، ولم تقتصر قدرة السوق على تزويدنا بمشاريع مثيرة للاهتمام فقط، بل قامت بتزويدنا بمشاريع مثيرة للضحك أيضًا، إذ فاجئتنا بتحويل “الميمز” إلى نقود!

نعم، إنه مشروع Dogecoin، فما علاقته بالـ”ميمز”، وكيف أصبحت عملة DOGE أحد أهم العملات البديلة للبيتكوين؟

من خلال هذا المقال سنتعرف على أهم ما يتعلق بعملة DOGE بإجراء مقارنة سريعة بينها وبين البيتكوين.

نبذة عن تاريخ Dogecoin

بدأت فكرة عملة DOGE من خلال سخرية مؤسسها “جاكسون بالمر” من عملة البيتكوين مستخدمًا “ميم” كلب شيبا إينو الشهير، فكان منشوره مجرد مزحة، لكن ماركوس (المؤسس الثاني للعملة) نظر لها بشكل آخر، فقرر في عام 2013 تحويل المزحة إلى عملة رقمية.

وما لا يعرفه الكثيرون أن نشأة Dogecoin مأخوذة من البيتكوين، من خلال نسخ كود Lucky coin – المتفرع من البيتكوين – وتعديله.

وعلى الرغم من عدم جدية هذا المشروع مثل باقي العملات، تفاجئ المؤسسون بنجاح العملة بدلًا من تراجعها، إذ حصدت العملة على قاعدة شعبية بلغت مئات اللآف على موقع Raddit، وفي عام 2021 غرد “إيلون ماسك” عن هذه العملة، مما تسبب في جذب انتباه المستثمرين وصانعي “الميمز” معًا.

لاحظ الفرق بين قيمة العملة قبل عام 2021 وبعده

وفي عام 2013 تعرضت العملة لأول عملية اختراق تسببت في سرقة 11 مليون DOGE، لتظهر أهمية مجتمع Dogecoin، والذي يمثل أحد أهم مصادر قوة العملة، إذ قام المجتمع بالتبرع بمبلغ 15 مليون DOGE بعد عملية الاختراق.

ورغم هذا التطور غير المتوقع في تاريخ العملة، ما زلنا نجد الكثيرين في سوق العملات المشفرة يقصر نظرته للعملة على كونها مجرد “ميم”، لكن على أي حال أصبحت عملة DOGE الآن مدرجة في أهم منصات تداول العملات الرقمية مثل Coinbase، وتحتل المرتبة 12 من حيث القيمة السوقية وفقًا لموقع CoinMarketCap.

أوجه الشبه بين عملتي الـDogecoin والـBitcoin

نظرًا لكون Dogecoin مأخوذ من البيتكوين، كما سبق الإشارة، سنجد العملتين تلتقيان في بعض النقاط المتمثلة في:

  • العمل بآلية إجماع إثبات العمل (POW).
  • تخزين المعاملات في كتل (Blocks)، ليعمل عمال التعدين على التحقق من كل كتلة على حدى بمجرد امتلائها، من خلال محاولة تحديد رمز الكتلة المُكون من 64 رقمًا.
  • مكافئة عمال التعدين بعملات مشفرة من نفس النوع (أي مكافئة عامل تعدين البيتكوين بعملات بيتكوين)، وتُعد هذه الوسيلة الوحيدة لإنشاء عملات جديدة.
  • تعدين العملة يمكن أن يتم بشكل فردي أو من خلال تجمعات التعدين (Mining Pool).
  • يمكن استخدام العملة كمخزن للقيمة وإتمام المعاملات وشراء السلع والخدمات.

وهنا ينتهي التشابه بينهما؛ نعم عملة Dogecoin مأخوذة من البيتكوين، لكن عمل مؤسِسنيها على إجراء العديد من التعديلات لتمييزها عن البيتكوين، حتى أنها تفوقت عليها في بعض الجوانب التي سيتم توضيحها الآن.

كيف تفوقت عملة الـDogecoin على الـBitcoin؟

هناك العديد من الاختلافات التي تميز Dogecoin عن البيتكوين، بعضها لصالح عملة DOGE، والبعض الآخر لصالح البيتكوين، وفيما يلي سيتم توضيح بعض المزايا التي تفوقت بها DOGE على البيتكوين.

تعمل كلتا العملتين بآلية POW، لكن تختلفان في المعيار الذي أُنشئت عليه هذه الآلية.

فالبيتكوين بُني وفقًا لمعيار SHA-256، المُنشَأ بواسطة وكالة الأمن القومي الأمريكية (NSA) في عام 2001، وهو يُعد طريقة تشفير حديثة، أما Dogecoin يستخدم معيار Scrypt hash، الذي يضمن إمكانية الوصول إلى تعدين العملة المشفرة أكثر من شبكة SHA-256.

ومن ناحية أخرى يجعل Dogecoin عملية تعدين العملة أكثر سهولة من البيتكوين، بسبب عدم دعم Scrypt hash أجهزة ASIC.

فكما هو معلوم عند التحقق من الكتل، أن أول من ينجح في التحقق من الكتلة يحصل على المكافأة، مما يعني أن سرعة المعالجة تلعب دورًا رئيسيًا في تحقيق الربح، ومن ثم ظهرت أجهزة قوية متخصصة تُعرف باسم “ASIC” لتمكّن العمال من الوصول للرمز أسرع من غيرهم.

لكن معيار Scrypt hash مقاوم لتلك الأجهزة، داعمًا إتمام عملية التعدين عبر الأجهزة العادية، وهو ما جعل البعض يسخر منها مُطلِقًا على عمالها اسم “الحفارون”.

بالإضافة لما سبق، يتميز Dogecoin بسرعة إتمام المعاملات، فالوقت اللازم للتحقق من الكتلة هو دقيقة واحدة بينما تتطلب الكتلة في البيتكوين 10 دقائق على الأقل، وبالتالي يقوم DOGE بتنفيذ 33 معاملة في الثانية، مقابل 7 فقط للبيتكوين.

النقطة الأخيرة هي حجم التقلبات السعرية؛ سعر Dogecoin أقل تقلبًا نسبيًا من سعر Bitcoin، وهذا الاستقرار النسبي يجعله أكثر ملاءمة للمعاملات اليومية من Bitcoin.

أي من العملتين أفضل كمخزن للقيمة؟

يتميز البيتكوين عن غيره من العملات الرقمية بندرته، فالحد الأقصى لتعدين البيتكوين هو 21 مليون عملة، وهو ما يزيد من قيمته، فنجد مثلًا أن أعلى سعر للبيتكوين (ATH) تخطى 64 ألف دولار، بينما أعلى سعر حققه DOGE كان حوالي 0.7 دولار

وعلى الجانب الآخر حدد مؤسسا DOGE الحد الأقصى له بـ100 مليار عملة في البداية، ثم جعلوه لا محدود لمنع الاكتناز والحض على الاستثمار، إذ أصبحت العملة منخفضة القيمة ولا يمكن الاعتماد عليها كمخزن للقيمة.

قد لا يُعد هذا الفارق في السعر جيدًا في المطلق، لكن لا يمكن إنكار جعله البيتكوين موثوقًا كمخزن طويل الأجل للقيمة.

هل للـBitcoin مزايا تنافسية أمام الـDogecoin؟

على الرغم من تفوق Dogecoin في بعض النقاط، إلا أن البيتكوين له بعض المزايا الرئيسية التي قد تطيح بالكثير من مزايا DOGE، وعلى رأسهم شبكة البرق (Lighting Network).

فشبكة البرق هي شبكة أعلى البلوكتشين، تُمكّن المستخدمين من إجراء معاملات صغيرة خارج الشبكة، وذلك بهدف تنفيذ المعاملات أسرع وبرسوم أقل، وفي النهاية يتم تسجيل المعاملة الأخيرة على شبكة البلوكتشين.

فنتيجة لوجود هذه الشبكة، تضائلت مزايا عملة DOGE أمام البيتكوين نسبيًا.

لكن هل هذا يعني أن عملة بيتكوين أفضل؟

مما سبق نستنج أن لكل منهما مزايا وعيوب، وعلى الرغم من القيمة المرتفعة للبيتكوين، إلا أنه لا يمكن إنكار ما حققه Dogecoin من أرباح لمستثمريه في بعض الأحيان، كما حدث في عام 2021 عندما ارتفع سعره من أقل من 0.001 دولار إلى 0.68 دولار بعد تغريدة “إيلون ماسك”.

وهو ما ينقلنا إلى عدم حتمية النتائج والتوقعات، فالسوق يتأثر بعدة عوامل قد تغير من قيمة العملات بشكل غير متوقع.

لذا لا يمكن الجزم بأفضلية إحدى العملات، لكن بالطبع هناك اختيار أنسب من الآخر، فوفقًا لتاريخ أسعار كلتا العملتين، يمكن النظر إلى Dogecoin كاستثمار قصير الأجل، أما البيتكوين أفضل للاستثمار طويل الأجل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى