blog

أساسيات الفارق السعري Bid/Ask spread 

الفارق السعري هو مفهوم ضروري للمستثمرين في سوق التداول والأسواق المالية الأخرى، إلا أن البعض لا يعرف ما هو، وكيف يمكن أن يؤثر على صفقات الشراء والبيع ومن ثم عوائد المحفظة.

هناك بعض المصطلحات في سوق التداول ستساعدك على فهم الفارق السعري وكيف يمكن التعامل معه لتحقيق الربح، من خلال هذا المقال سيتم التعرف على تلك المفاهيم حتى تتمكن لاحقا من فهم الفارق السعري بشكل صحيح.

 العرض والطلب

لمعرفة المقصود بالفارق السعري عليك أولًا معرفة مفهومين أساسيين في الاقتصاد وهما العرض والطلب.

العرض:

  • هو الكمية المتاحة للبيع من سلعة ما في السوق، كالأسهم في الأسواق المالية.
  • ويشير مستوى العرض إلى السعر الذي يقبل به البائع لبيع سلعته.

الطلب: 

  • هو كمية السلعة التي يرغب الأشخاص في شرائها، شرط وجود القدرة الشرائية لتلبية تلك الرغبة.
  • ويشير مستوى الطلب إلى ذلك السعر الذي يقبل المشتري عنده بالشراء.

تُحدد قيمة السلعة أو الأصل من خلال التقاء العرض والطلب، فتزداد قيمة السلعة بزيادة الطلب عليها وانخفاض المعروض منها، والعكس تقل قيمتها بانخفاض الطلب وزيادة المعروض، بافتراض ثبات العوامل المؤثرة الأخرى.

الفارق السعري

هو الفرق بين سعر الطلب (الشراء) وسعر العرض (البيع) لأصل معين.

عادة ما يكون سعر الشراء أعلى من سعر البيع، وتكون تلك الزيادة أقل في حال الأسهم نشطة التداول مثل أسهم شركات جوجل، ونتفليكس وأبل.

لذا يشير الفارق السعري الكبير إلى الأسهم قليلة التداول. 

مثال على الفارق السعري

نفترض أن شركة (MSCI) ترغب في شراء 1000 سهم بسعر 10 دولارات، وترغب شركة (Merrill Lynch) في بيع 1500 سهم بسعر 10.25 دولارات.

فبالنظر إلى تلك الأسعار نستنتج أنك إذا أردت بيع 1000 سهم، ستتم الصفقة من خلال بيعهم لشركة (MSCI) بسعر 10 دولارات، وفي المقابل إذا أردت شراء 1500 سهم ستتم الصفقة من خلال شرائهم من شركة (Merrill Lynch) بسعر 10.25 دولارات.

وبما أن الفارق السعري هو الفرق بين سعر الشراء (10.25) وسعر البيع (10)، إذا الفارق يساوي 25 سنتًا.

مدى الالتزام بالأوامر المُعدة

عندما تقوم شركة ما بتقديم عرض أو طلب تصبح ملزمة بتنفيذه.

فمثلا إذا أصدرت شركة (MSCI) أمر شراء 1000 سهم، وقام بائع بإعداد أمر بيع 1000 سهم للشركة، فعلى الأولى أن تلتزم بإتمام عملية الشراء.

الآن كيف نتخطى عقبة الفارق السعري لتحقيق الربح؟

قبل عملية التداول يجب أن تضع في الاعتبار مدى الزيادة التي قد تحدث في سعر السهم كي تصل لنقطة تحقيق الربح، لتحديد جدوى الصفقة.

فعند إقدامك على شراء سهم سعر شرائه 9 دولارات، وسعر بيعه 7 دولارات، عليك التحقق أولًا من مدى احتمالية وصول سعر بيعه إلى 10 دولارات كي تحقق ربحا يقدر بدولار واحد فقط.

وكلما زادت القيمة المتوقعة للسهم كلما تحقق ربحًا أكبر مقارنة بسعر شراءه (9 دولارات).

أنواع الأوامر

لإدارة الفارق السعري وتحقيق أعلى ربح ممكن يجب عليك تنمية مهارات استخدام الأوامر المتعلقة بسوق التداول.

فيما يلي نبذة عن 5 أنواع من الأوامر يمكنك ضبطها مع المتخصص أو صانع السوق:

1. أمر السوق – Market order

هو أمر لتنفيذ الصفقة عند أفضل سعر متاح في السوق.

ففي المثال السابق إذا أعد المشتري أمر بشراء 1500 سهم، سيحصل عليهم بسعر 10.25 دولارات باعتباره أفضل عرض في السوق.

ولو قام بإعداد أمر شراء 2000 سهم، سيحصل على 1500 سهم بسعر 10.25 و500 سهم بثاني أفضل سعر، والذي قد يكون أعلى من 10.25 دولارات.

2. الأمر المعلق – Limit order

هو أمر يتم ضبطه لتنفيذ صفقة بيع أو شراء بمجرد وصولها عند سعر محدد.

فإذا قام المستثمر بضبط أمر بيع 2000 سهم بسعر 10 دولارات، وتوفر طلب شراء 1000 سهم عند السعر المحدد، سيتم على الفور تنفيذ الصفقة، ثم ينتظر طلبات شراء أخرى عند سعر 10 دولارات أو أكثر لبيع باقي الأسهم.

ولن يتم بيع الأسهم ما لم يتم عرض السعر المطلوب أو أزيد منه، فإن لم يتحقق هذا الشرط لن تباع الأسهم.

وكذلك إذا ضبط أمر شراء عند سعر معين، عليه الانتظار حتى تنخفض أسعار الأسهم لهذا المستوى أو أقل، عندئذ تتم عملية الشراء على الفور بمجرد وصول السهم للسعر المُحدد.

3. أمر اليوم الواحد – Day order

هو أمر يتم تحديده ليوم واحد فقط، إن لم يُنفذ خلال هذا اليوم يتم إلغاؤه.

4. أمر التنفيذ أو الإلغاء – Fill or kill

هو أمر يجب تنفيذه بالكامل في لحظة محددة وإلا يتم إلغاؤه كليًا. 

على سبيل المثال، لو أعد شخص أمر بيع 2000 سهم بسعر 10 دولارات، فعلى المشتري أن ينفذ الأمر بالكامل، أي يقوم بشراء كل الأسهم، في تلك اللحظة أو تُلغى الصفقة.

5. أمر وقف الخسارة – Stop order

هو أمر بإغلاق صفقة معينة عندما تصل لسعر يحدده المتداول لتجنب المزيد من الخسائر.

فإذا رغب المتداول في بيع 1000 سهم عند انخفاض سعره إلى 9 دولارات، سيقوم بضبط أمر وقف الخسارة عند هذا السعر، وبمجرد وصول السهم لهذا السعر تُنفذ العملية.

وهذا لا يعني ضمان بيع السهم عند سعر 9 دولارات بالضبط، لكنه يضمن بيعه فور وجود مشترٍ، لذا قد تتم الصفقة بسعر أقل من السعر المحدد.

إذا الفارق السعري في الأساس هو عبارة عن مفاوضات جارية يُحدد من خلال مستويات العرض والطلب، ونعمل على تحقيق أقصى منفعة منه وتجنب الخسارة من خلال استخدام الأدوات المتاحة مثل الأوامر المعلقة وأمر التنفيذ أو الإلغاء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى