blog

10 اسباب لقبول البيتكوين في تجارتك

تتصدر عملة البيتكوين سوق الكريبتو؛ لكونها العملة الأكثرة شهرة والأعلى سعرًا عن نُظرائهِا، وفي هذا المقال سنتناول الحديث عن أقوى عشرة أسباب للإستثمار والتجارة في البيتكوين.

التكلفّة

تبلغ رسوم بطاقات الإئتمان عادةّ حوالي 2-3٪، ولا تعتمد رسوم البيتكوين على حجم المُعاملة، بينما تعتمد على السرعة التي تريد أن تتم بها مُعالجة المُعاملات؛ حيث يتنافس المرسلون من خلال دفع المزيد من الأموال لعمال التعدّين؛ لمُعالجة مُعاملاتهم في أقرب وقت ممكن.

فمؤخرًا، كان متوسط ​​رسوم المُعاملة 1 دولار تقريبًا، لذلك كلما كانت الصفقة أكبر أصبحت أرخص، ومع ذلك، تعتمد رسوم البيتكوين أيضًا على تقلبات إزدحام الشبكة، ففي نهاية عام 2017، تجاوز متوسط ​​رسوم المُعاملات 30 دولار.

فإذا كانت رسوم شبكة البيتكوين مُرتفعة بالنسبة لبعض المُستخدمين، أو هناك رغبة في التعامل بمبالغ صغيرة، فإنه يُمكِن التفكير في إعداد محفظة Lightning Network، والتي تُتيح إرسال وإستقبال مُعاملات البيتكوين بمبالغ صغيرة.

فضلًا عن أنه هناك العديد من الخيارات الأخرى بخلاف البيتكوين والتي توفر رسوم أدنى بكثير من البيتكوين مثل Cardano، Ripple، Litecoin، مع ضرورة التأكيد على أنه لا توجد رسوم مُرتبطة بتلقي مدفوعات البيتكوين، على الرغم من ذلك.

السلامة مِن مخاطر سعر الصرف

عالبَا ما يشهد البيتكوين تقلبات الأسعار، لكن مُعظم التجار الذين يقبلونها حاليًا يُحددون الأسعار بعُملتهم المحلية ويتقاضون رواتبهم بعُملتهم المحلية أيضًا، كما أن البيتكوين تعمل كوسيط يتم من خِلال إجراء المُعاملة، ولذلك قدّ تُساعد خدمة مُعالج الدفع للبيتكوين مع التكامل الحالي لنقطة البيع، ويمكن لمثل هذه الشركات إيداع الأموال في الحساب المصرفي الخاص بالمُستخدِم وبعملته المُفضلة أيضًا بمجرد إجراء الدفع، وسيُساعد ذلك في تقليل المخاطر المُتعلقة بسعر صرف البيتكوين، لكن هذه الشركات تفرض رسومًا على المُعاملات رغم ذلك.

المبيعات على المستوى الدولي

تُتيح مُعاملات البيتكوين إمكانية توسيع الأسواق، والقيد الوحيد هو إذا كنت تقوم ببيع مُنتجًا ماديًا؛ إذ تتواجد الرغبة لشحنه، ونظرًا لأن عنصر البنك المركزي غير متواجد في مُعاملات البيتكوين؛ لكونها لامركزية، فلن يكون هناك داعي للإنتظار لمدة أيام حتى تكتمل المُعاملة؛ لذا أصبحت حدود النقل والرسوم العالية غير متواجدة.

لا توجد عمليات ردّ المبالغ المدفوعة

عمليات ردّ المبالغ المدفوعة تُمثل أزمة كبيرة للغاية بالنسبة للتُجار، ويُمكِن أن يؤدي التعامل بهذا المبدأ إلى إستنفاد قدر كبير من الوقت والطاقة، ولكن الأمر مختلف تمامًا مع البيتكوين؛ إذ لا يُمكِن التراجع عن مُعاملات البيتكوين، مما يعنى عدم وجود هذا المبدأ في عالم الكريبتو.

سهولة الإستخدام

عملة البيتكوين سهلة الإستخدام، وتُصبح أسهل بمرور الوقت، وليس هناك حاجة لفهم التكنولوجيا الكامنة وراء العملات الرقمية لقبولها، ولكن المُستخدِم بحاجة إلى بعض المعرفة الأساسية، ومن السهل الحصول عليها لكثرة المقالات الأكاديمة بألفا تشين التي تُوفر دليلًا كاملًا حولّ كل ما يخص البيتكوين ومفاهيمه وتقديمها وشرحها بشكل مُبسط لعامة الأفراد، والمجال الوحيد الذي يحتاج إلى إهتمام خاص من المُستخدِم هو كيفية تأمين محافظ البيتكوين والعملات الرقمية الخاصة به.

الدعاية

لا يزال إعتماد البيتكوين في بداياته، لذا قدّ يكون أول عمل تجاري يستخدم البيتكوين يمكن أن يُكسب المُستخدِم عناوين الأخبار في بوابات أخبار العملات المُشفرة؛ حيث يُمكنه إرسال خبر إضافته للعملات المُشفرة لبعض المواقع؛ للحصول على تغطية مجانية، ومن تلك المواقع Spendbitcoins.com ،Coinmap.org ،Weusecoins.com ومن المُحتمل أن يؤدي القيام بذلك إلى إكتساب المزيد من العملاء؛ حيث يرغب العديد من عُشاق الكريبتو لإستخدامها.

هُوية العلامة التجارية المُتطورة وذات التفكير المُستقبلي

إذا كان المُستخدِم علامة تجارية متطورة، أو أنشأ نفسِه كرائد فكري، فإن إعتماد البيتكوين كطريقة دفع يُرسل بيانًا واضحًا إلى جمُهوره، حتى لو كانت عملة البيتكوين مجرد دعاية مُضافة إلى تجارته، فإن هذا الأمر لن يؤذي التجارة، بل يُمكِن العكس.

السرعة

قدّ تستغرق المُعاملات التقليدية وقتًا طويلًا، خاصةً عند إجراء تحويلات بنكية دولية، وقدّ تضطر إلى الإنتظار لمُدة تصل إلى أسبوع قبل أن يتم تحويل الأموال بنجاح من بلد إلى آخر، بل قد يسوء الأمر عند الرغبة في إجراء مُعاملات خلال العطلات، لتأخر الإجراءات، وأمر بُطء أوقات المُعاملات، ليس حِكرًا على البيتكوين فحسب؛ إذ أن هذا الأمر مرتبط بصناعة الكريبتو بشكل عام.

ولكن إذا أُجريت مُقارنة بين البيتكوين والبنوك، فإن البيتكوين لا يزال سريعًا، ويمكن إتمام المُعاملات عبر الحدود في دقائق، كما أنه يُمكِن تسريعها بإستخدام شبكة Lightning Network.

عدم وجود أطراف ثالثة

غالبًا ما تتضمّن معظم خيارات الدفع طرفًا ثالثًا، فعندما يكون لديك أموال في حسابك المصرفي، يكون للبنك الكلمة النهائية، فإذا رأوا أنه من الضروري وقفك على سبيل المثال، فيُمكنهم تجميد حساباتك، وكعمل تجاري، يمكن أن يؤدي ذلك إلى خسائر كبيرة، أما عملة البيتكوين لا مركزية، وهذا يعني أن المشتري والبائع فقط هم من يشاركون.

أسواق جديدة

مكّن إستخدام العملات الرقمية الشركات من الوصول إلى أسواق مُتخصصة جديدة ربما لم يكن من المُمكِن الوصول إليها من قبل، فعلى سبيل المثال، في بعض أجزاء من أفريقيا وآسيا، قلة من الأفراد لديهم إمكانية الوصول إلى الخدمات المصرفية الجيدة، وغالبًا ما يُقلقهم أنهم لا يستطيعون التعامل مع أشخاص في مناطق جغرافية أخرى، وكانت العقبة الوحيدة هي ما إذا كنت على إستعداد للشحن في حالة بيع منتج مادي، إلى منطقة جغرافية معينة.

وفي الختام بعد الإطلاع الأسباب العشرة للتجارة في البيتكوين، يتضح ما يلي:

  • الشركات في الوقت الراهن في كل صناعة، تحاول التَميز عن طريق تزويد عُملائها بتجربة مُخصصة فريدة لأعمالها، حيث تتمثل إحدى طرق البناء على تصميم التخصيص هذا في السماح للعملاء بإختيار الطريقة التي يدفعون بها مقابل السلع/ خدمات.
  • من المُحتمل ألا يكون قبول البيتكوين هو السبب الذي يجعل شخصًا ما يقرر التعامل معك على حساب الشركة المُنافسة مثلًا، ولكن وجود عملة البيتكوين كخيار لن يؤدي إلا إلى إضافة رصيد إلى أذهان العميل حولّ كيفية تخصيص التجربة الكلية لتناسب إحتياجاته، قدّ يكون العامل الحاسم في سبب إختيارهم لك على منافسيك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى